Flag Counter


Kuwaiti Professor Calls for 4 pounds of Anthrax to be carried through the Mexican tunnels and which will kill 300,000 Americans in a hour, futher calling for a militia member to take out a Nucular Plant, just watch the VID, it specks for itself.
A Warning of Safety to All Brothers and Sisters in AMEF

Do NOT directly click any download link as it is possible that in this way you CAN be tracked by the kuffaar and murtaddeen Laa Qaddar Allaah.

If you do not have a plain text download link to highlight then paste into a download manager, then highlight the clickable link instead of directly clicking on it, and then paste into a download manager.

Jabhat Al-Nusrah :: Statement #11 :: Report about Some of the Documented Operations - The Northern Region - Halab (Aleppo)

Jabhat Al-Nusrah :: Statement #34 :: Some of the Security Operations in Halab (Aleppo) and its Countryside

Jabhat Al-Nusrah :: Statement #36 :: Some of the Military Operations in Halab (Aleppo) and its Countryside

Jabhat Al-Nusrah :: Statement #38 :: Some of the Military Operations in Damascus and its Countryside

Jabhat Al-Nusrah :: Statement #59 :: Some of the Military Operations in Halab (Aleppo) and its Countryside

A Warning of Safety to All Brothers and Sisters in AMEF

Do NOT directly click any download link as it is possible that in this way you CAN be tracked by the kuffaar and murtaddeen Laa Qaddar Allaah.

Mujahideen of Islamic Emirate of Afghanistan military operations-Monday, February 18, 2013

Property being leveled in Bala Baluk under guise of road construction

Written by Qari Yousuf Ahmadi

FARAH, Feb. 18 – Officials reporting from Bala Baluk district say that for the past 2 days, foreign invaders backed up by their hirelings have been illegally destroying the homes, orchards and other greenery of locals in Shiwan area under the guise of constructing a road.

It is said that the enemy has brought in bulldozers, tanks and helicopters while the process is still ongoing.

Roadside bomb takes out enemy vehicle, kills 4

FARAH, Feb. 18 – A roadside bomb placed on the main Herat highway in Farah Rod district’s Khalang area tore through the vehicle of hireling police, killing 4 puppets onboard and severely wounding 2 others at around 10:00 am this morning.

Khashrod blast kills 2 hireling police

Written by Qari Yousuf Ahmadi

NIMROZ, Feb. 18 – At around 09:00 am this morning, an IED was detonated on the foot patrol of hireling troops in Pusht Hassan area of Khashrod district as a result, 2 puppets were killed on the spot.

Ambush leaves police officer dead

Written by Qari Yousuf Ahmadi

KANDAHAR, Feb. 18 – A hireling police officer was killed during an ambush on the enemy foot patrol at 02:00 pm yesterday Mandozo area of Kala Shamir region, Maiwand district.

Hireling troops ambushed in Maiwand

Written by Qari Yousuf Ahmadi

KANDAHAR, Feb. 18 – Mujahideen of Islamic Emirate ambushed dismounted hireling troops yesterday noon time in Band Taimoor region of Maiwand district near Lashkargah intersection as a result, 1 enemy vehicle was damaged with small arms fire but the exact casualties caused is unknown.

Roadside bomb hits enemy vehicle, 2 puppets killed

Written by Qari Yousuf Ahmadi

HELMAND, Feb. 18 – A roadside bomb hit the van of hireling troops near Sayedano village of Gerishk district on Sunday morning at around 08:00 am, leaving the vehicle wrecked as well as 2 puppets dead and 2 others wounded.

Invaders abandon outpost in Arghasan district

Written by Qari Yousuf Ahmadi

KANDAHAR, Feb. 18 – Officials from Arghasan district say that foreign invaders have abandoned and fled from their military outpost located near the district center.



Rabat-e-Sangi battle ongoing, tank destroyed in IED attack

Written by Qari Yousuf Ahmadi

HERAT, Feb. 18 – A tank of ISAF invaders was blown apart in an IED attack at around 10:00 am Sunday morning adjacent Rabat-e-Sangi district center, according to officials.

Officials add that the battle which broke out against hireling troops in the district 2 days earlier is still

being fiercely contested today, more details about which will be updated as information arrives. Their war crimes page

On February 1st of 2013, the invading forces arrested a religious scholar, named Moulvi Aadam Khan, in Shilgar district of Ghaznia province. They handed him over to the notorious department with the name of National Security and they martyred him. The eye witnesses say that they have seen serious wounds of torture on the body of the aforementioned Moulvi Sahib.

On 2nd February, the invading forces leveled several houses, orchards and fields of the people in Spairwan area of Panjwai district in Kandahar province and built a wide road over there.

On 2nd February, the occupying forces arrested 1 civilian during a raid from the village of Ibrahim-Khail in Khan-Abad district of Kunduz province.

On 3rd February, the invading and internal forces raided the house of a civilian, named Haji Agha Wali, in the area of Shagai in Bakwa district of Farah province. They did not find any explosive during the search operation but forced him out of home and martyred him in front of his relatives.

On 5th February, 2 women were martyred and 3 children were injured during a face to face fighting of the American forces with Mujahidin in Zirkoh area of Shendand district of Hirat province.

On 5th February, five civilians were arrested by the internal forces in Ganj Abad area of Bala Boluk district in Farah province.

On 7th February, the invading forces arrested two civilians during a raid in Gohar Gin area of Char Chino district in Urzgan province.

On 7th February, the invading forces made a simultaneous raid on several houses in the Jali Khail area of Tagab district in Kapisa province in their night operations. They martyred a civilian, named Toryali, in a house, during search operation. They wounded another person, named Noor Agha, in another house. At the end, they arrested 75 civilians. It is said that the American forces searched the houses till dawn, during which, women’s ornaments and some valuables were stolen from some houses.

On 11th February, the Australian invaders martyred a civilian in Shin Kayan area of Dehraut district of Urzgan province.

On 13th February, the trespassers martyred a medical student, named Ihsanullah, of Nangarhar University, during a raid in Mangsoo area of Khost province. The relatives of the martyred student told the media that Ihsanullah was studying in Nangarhar University. He had come back to village for spending vacations. He was neither indulged in armed activities nor had any link with any faction.

On 13th February, the invading forces and their Afghan coalition forces martyred 10 civilians in Chogan village of Soltan valley in Shegal district of Konar province. 5 children, 4 women and 1 man were included in the martyred people. 4 other children were also wounded. The governor of Konar province, Mr. Wahidi, confirmed the death of civilians. The head of the Provincial Council of this province, Haji Mia Hassan Aadil, strongly condemned the killing of women and children. He added that by these types of operations, they (the trespassers) want to widen the cleavage between the masses and the government.

On 13th February, the intruders targeted a civilian transport vehicle in Kachy area of Spin-Boldak district in Kandahar province in which three civilians were either killed or wounded. The provincial officials of Kandahar also confirmed the abovementioned casualties of the civilians.

On 14th February, the invading soldiers opened fire on a wedding procession in Onka area of Boldak district in Kandahar province in which 2 persons were martyred.

On 18th February, the occupying forces raided ‘Kocha Qazaq’ related to the centre of Kunduz province. They inflicted financial losses on the people during search operations and took away 5 civilians as prisoners with them from that street.

On 19th February, the trespassers raided the Chinar area of Chinarto district in Urzgan province. They martyred 3 civilians and detained two more.

On 19th February, 2 civilians, walking on the way, were martyred in a Drone attack in Hegal area of Ghazi Abad district in Nooristan province. According to the eye witnesses, in the recent past, at least 15 civilians were martyred in the Drone attacks in the abovementioned district.

On 20th February, two civilians, working in their fields, were martyred in a Drone attack, in Safi Kot village of Qala Zal district in Kunduz province.

On 21st February, the trespassers bombed the Gul Aaram area of Laghman province in which 10 civilians were either killed or wounded. The civilians protested in retaliation of the incident. The demonstrators shouted slogans against the occupying forces and Karzai government and claimed punishment for the assassins.

On 21st February, the American trespassers raided a house in Khawaja Ghaltan area related to the centre of Kunduz province. They martyred 4 members of one family, named Abdul Haq, Saif-ur-Rahman, Hayatullah and Dilawar, after search operation and detained another person. This incident has been confirmed by the provincial officials of Kunduz, as well.

On 25th February, the intruding forces detained 2 civilians during a raid in Wazir Kala area of Khoshi district in Logar province.

On 25th February, 4 civilians were martyred by the occupiers bombing in the suburbs of Hisarak district in Nangarhar province.

On 25th February, the occupying forces detained 3 civilians during a raid in Naoabad area of Baraki Barak district in Logar province and took them to an unknown place.

Sources: BBC, Radio Liberty, Afghan Islamic News Agency, Pazwak, Roohi website, Lar ao Bar, Nan.Asia and Benawa.

The history of the virtuous Ulema (scholars) has proved that they have always sacrificed their lives supporting the right cause. Instead of the pecuniary privileges, plans and posts of the spurious devotees, they preferred jails for themselves. We need not to go too far, let us have a look on the recent history of our beloved homeland. The Ulema gave the verdict against the then Soviet Union. Thousands of them were martyred. They suffered a lot of hardships and troubles in the jails of the communist regime. They migrated to other countries because of the cruelties and brutalities but did not surrender to the spurious system. They favoured and supported Mujahidin with full courage and fidelity.

The communists blamed the Ulema as British stooges. They set up an institute with the name of ‘The Islamic Affairs’ Institute’ to deceive the common people and appointed some persons there by the name of Mulla (a regional term for the religious scholar). Later on when Mujahidin were at the verge of success, they were compelled to implore, apologize and seek protection from the Ulema. They called them the real children of motherland. This is the same Pharaohnic game. When they used to suffer, they begged mercy from the Prophet Moses (A.S.), but when they were relieved, they used to become arrogant. When they witnessed the death with their own eyes, they tried to believe in Allah Almighty, but the wisdom of Allah Almighty is that He does not accept I’man (belief) in the last breath.

The people of Afghanistan deeply love the Ulema. They know them very well and obey them. As far as Taliban are concerned, they consider them as their spiritual fathers. They fully respect them. The Islamic Emirate has launched the Holy Jihad against the Americans and their Allies by the verdict of the Ulema and will continue it. Of course, the people serving the invading enemy by misusing the pious names of Mulla, Moulavi and Ulema, can never represent the Righteous Ulema of our homeland. Unfortunately they are in the category of vicious savants.

Allah Almighty has praised the Ulema in His Holy Book and has highly graded those who acquire knowledge. Fearing from Allah is counted to be their special characteristic. Now if some people serve the enemy of Allah just for the sake of dollars and post i.e. worldly benefits, he has actually put aside all the teachings of the Holy Quran and the sayings of the Holy Prophet (peace be upon him) which refrain us from the enemy. These people are only harming and staining their Islamic Identity.

This double game of the enemy cannot damage the flawless caravan of the respected Ulema. This caravan will continue till the doomsday with the same sincerity and honesty because the Holy Prophet (peace be upon him) has said:

( لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خذلهم حتى يأتي أمر الله وهم كذلك). رواه مسلم

The Muslim (one of the most authentic recorders and narrators of the traditions of the Holy Prophet) narrated, (A group of people from my disciples will remain on the right path till the doomsday. No one’s foul play will harm them.)

Imam Bukhari (another recorder and narrator of the traditions of the Holy Prophet peace be upon him) said, (هم أهل العلم) i.e. (They will be the owners of knowledge.)

Imam Navavi (may Allah bless him) says,

(وفي هذا الحديث معجزة ظاهرة ؛ فإن هذا الوصف ما زال بحمد الله تعالى من زمن النبي صلى الله عليه وسلم إلى الآن ولا يزال حتى يأتي أمر الله المذكور في الحديث) شرح النووي علی مسلم، باب فضل الرمی والحث علیه

Translation: (There is an apparent miracle in this tradition. All praise be to Allah, that this feature is found incessantly from the time of The Holy Prophet till today and will persist till the decree of Allah, mentioned in this tradition becomes true (i.e. doomsday).

If you do not have a plain text download link to highlight then paste into a download manager, then highlight the clickable link instead of directly clicking on it, and then paste into a download manager.

Al-Malahem :: Exclusive Video Meeting :: with Sheikh Al-Mujahid Ibrahim bin Sulayman Ar-Rubaish H.A

AMEF ::Presents:: The subtitled video of Al-Malahim’s Audio Release / “How Can We be Pleased in Staying Behind” By the Mujahid Sheikh Ibrahim Al-Rubaish (H.A)

Minbar Al-Tawheed wal-Jihad: THE RULING ABOUT THE PERSON WHO IS WORKING FOR THE POLICE AND DUE TO HIS FINANCIAL CONDITION HE CANNOT LEAVE THIS JOB

Assalaamualaikum, http://zenav1.1fichier.com/

http://filerio.in/svh0d9g8s8b1

http://dfiles.eu/files/srouwi82v

http://filerio.in/g1344oad2wah

http://uplly.com/qgdp3vakf3wa

http://upafile.com/andz3bxtj2dz

http://filevice.com/nrj9m5rxzio9

http://uploaded.net/file/s8sc4lns

http://muchshare.net/g9qxzquljszi

http://youwatch.org/4oxnpyvkv1ef

http://uploadhero.co/dl/6Uwm2cRx

http://files2upload.net/fzdlj27xp2ag

http://uploadblast.com/vb7ffxp96a0l

http://filekom.com/lvg9ffajyugf.html

http://turbobit.net/05ol2ogrtgnf.html

http://extabit.com/file/28w1vhsvfkpzc

http://files2upload.net/h4bxb03l7lwm

http://www.fileflyer.com/view/5qPMOAa

http://www.easybytez.com/muf66o2teps1

http://www.queenshare.com/rjvtl8wac8eb

http://www.sendmyway.com/icb3dskd1xlx

http://www.uploadcore.com/wfau2u8a8vzl

http://www.pandamemo.com/c9dhed8rgwtq

http://cloudzer.net/file/uq5dn3ij/9bdaya1.rar

http://filesega.com/ve3td5dboobz/9bdaya1.rar

http://www.mediafire.com/?nbs4edcrmumpa1a

http://fiberupload.net/e22q6bjbnxvk/9bdaya1.rar

http://lumfile.com/ueaij3tav4kb/9bdaya1.rar.html

http://hipfile.com/27gg8dsgxfut/9bdaya1.rar.html

http://verzend.be/bmcl1nln6qas/9bdaya1.rar.html

http://albafile.com/s2gtzl87o0fb/9bdaya1.rar.html

http://filestay.com/6lzagsq0iy4n/9bdaya1.rar.html

http://verzend.be/7mvz9si080ya/9bdaya1.rar.html

http://tusfiles.net/ztwspuknp73f/9bdaya1.rar.html

https://bayfiles.com/file/IVXb/yygpZA/9bdaya1.rar

https://bayfiles.com/file/IW05/PYFr0K/9bdaya1.rar

http://www32.zippyshare.com/v/7495444/file.html

http://www.putlocker.com/file/142C58968AF91AE7

http://freestorage.ro/075pr6knt4cj/9bdaya1.rar.html

http://bitshare.com/files/y4sb6wwf/9bdaya1.rar.html

http://freakshare.com/files/lbtcajn5/9bdaya1.rar.html

http://www.filesin.com/922E3355782/download.html

http://easybytez.com/gc2jooaamtt7/9bdaya1.rar.html

http://amonshare.com/350215ifxonp/9bdaya1.rar.html

http://www.secureupload.eu/zp52i07usqv1/9bdaya1.rar

http://www.filefactory.com/file/hvpc.../n/9bdaya1.rar

http://www.fileprohost.me/5lh96c86hui2/9bdaya1.rar.html

http://www.fileprohost.me/5lh96c86hui2/9bdaya1.rar.html

http://www.filefactory.com/file/4yv9.../n/9bdaya1.rar

http://www.arabloads.com/lmggnq89q8o6/9bdaya1.rar.html

http://demo.ovh.com/en/f295b0aa0ba17f53a5431176284bd639

https://www.crocko.com/80D7FC0FC8104...43/9bdaya1.rar

https://rapidshare.com/#!download|68....rar|96797|0|0

http://u24239261.letitbit.net/downlo...daya1.rar.html http://13jdv0.1fichier.com

http://rghost.net/44369290

http://filerio.in/ctg1et5cdeua

http://filerio.in/9h4elefuw8ya

http://uplly.com/ey6vhnrjriu0

http://dfiles.ru/files/fv599unlz

http://uploaded.net/file/zlzzaqv8

http://upafile.com/x49gkmgwf8o1

http://files2upload.net/iz21aaafpdd4

http://muchshare.net/2n4p6dz7c26u

http://extabit.com/file/2ajeohy96foiw

http://turbobit.net/d1ofrssmivd0.html

http://files2upload.net/wrw5twr19v8p

http://www.fileflyer.com/view/AtP6gBr

http://www.tusfiles.net/uix4et6mvoum

http://filekom.com/jo6zy3qubvae.html

http://billionuploads.com/i7tt54abr5ov

http://www.easybytez.com/9b7ncjpdjthh

bayfiles.com/file/IVX9/vErHcr/9bdaya2.rar

http://www.uploadcore.com/y3ww3ba7rzni

http://www.sendmyway.com/xodxg5p1jkc7

http://www.mediafire.com/?dggta1lzls29hpb

http://filesega.com/09rrbu77risa/9bdaya2.rar

http://cloudzer.net/file/bwmy0pz9/9bdaya2.rar

http://verzend.be/kiagbpr9jt20/9bdaya2.rar.html

http://fiberupload.net/yz0tzeapke7m/9bdaya2.rar

http://hipfile.com/a99l04zhl6s7/9bdaya2.rar.html

http://tusfiles.net/scoaqtue6eq1/9bdaya2.rar.html

http://verzend.be/bfcuvhj7p8qv/9bdaya2.rar.html

http://lumfile.com/le0s8vulp73w/9bdaya2.rar.html

http://filestay.com/g5mu8v41tlef/9bdaya2.rar.html

https://bayfiles.com/file/IVZF/x2EnWX/9bdaya2.rar

http://albafile.com/09n5496xs9fa/9bdaya2.rar.html

http://www.putlocker.com/file/DEFF2885A19049A5

http://www36.zippyshare.com/v/71120928/file.html

http://freestorage.ro/vus75ulqgj3r/9bdaya2.rar.html

http://bitshare.com/files/jb5byvxm/9bdaya2.rar.html

http://easybytez.com/valwg0rys9ak/9bdaya2.rar.html

http://amonshare.com/zrgbesk7eqye/9bdaya2.rar.html

http://www.filefolks.com/tkbxyk1p4uhh/9bdaya2.rar.html

http://www.filefactory.com/file/20g8.../n/9bdaya2.rar

https://www.crocko.com/DB8646DAEF324...C1/9bdaya2.rar

https://rapidshare.com/#!download|87....rar|14874|0|0

http://u24239261.letitbit.net/downlo...daya2.rar.html

Jabhat Al-Nusrah :: Beginning of the End (5) :: The Raid of the Commander Abu 'Aa'ishah :: Blowing Up the French Hospital Barracks in a Martyrdom Operation in Aleppo

Jabhat Al-Nusrah :: Statement #63 :: Revenge for the Daariya Massacre :: Unique Martyrdom Operation on 500 members (of Army 4th Division and Shabiha) in Hama of Sacrifice

بسم الله الرحمن الرحيم

جبهة النّصرة - البيان رقم (22)

(بيان ببعض العمليات العسكرية في ريف دمشق)

الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد خاتم الأنبياء والمرسلين، وبعد: فقد قام جنود جبهة النُّصرة -أعزها الله - في ريف دمشق بتنفيذ مجموعة من العمليات المؤثرة في النظام الطاغوتي وجنده، وهذا بعون الله بيانها:

1. تم بفضل الله تعالى تفجير عبوة لاصقة بباص مبيت وتم تفجيره بين منطقة السيدة زينب والبهدلية، وتنوعت الإصابات من في بين قتيلٍ وجريح.

2. تم بفضل الله تعالى قتل أحد كلاب عناصر الأمن في جديدة عرطوز، وغنيمة سيارته من نوع (مرسيدس) وذلك يوم السبت: 2-6-2012م.

3. تم بفضل الله استهداف موكب من مشاة الأمن مع سيارة نوع (جيب واز) فتم قتل سبعة عناصر إضافة إلى العميد أحمد مرهج وهو من مرتبات الحرس الجمهوري.

4. قام جنود الجبهة أيضاً بفضل الله بالهجوم على مفرزة الأمن العسكري في جديدة عرطوز أتوستراد القنيطرة، واقتحامها في يوم الأربعاء: 6-6-2012م.

5. تم والحمد لله تفجير عبوة لاصقة على باص للأمن في جديدة الفضل، وقد سببت العملية وقوع جرحى منهم، وذلك يوم الجمعة 8-6-2012م.

6. زراعة وتفجير خمس عبوات ناسفة عند مدخل ( الحلالة ). وغنيمة سيارة عميد في يوم الأربعاء 6-6-2012م. 7. الخميس 7-6-2012م:

قتل ضابط ومجند من عناصر الطاغوت.

كمين لحاجز طيار قام عناصره بالفرار الشنيع.

ضرب حاجز المخاضة من جهتين.

الهجوم والإشتباك مع دورية عند حلويات النبع وقد شوهدت إصابتان محققتان من عناصر النظام.

8. هجوم على دورية تابعة للنظام في ساحة الغلاييني في يوم الجمعة 8-6-2012م.

9. الأحد 12/6/2012م : الهجوم على عناصر أمنية وقتل اثنيين منهم.

هذا والله نسأل أن يسدّد رمينا وينصرنا على عدوه وعدونا.

والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون

جبهة النصرة لأهل الشام

من مجاهدي الشام في ساحات الجهاد القسم الإعلامي لاتنسونا من صالح دعائكم والحمد لله ربّ العالمين 10 شعبان 1433 - 30.6.2012

والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون

جبهة النصرة لأهل الشام من مجاهدي الشام في ساحات الجهاد القسم الإعلامي لاتنسونا من صالح دعائكم والحمد لله ربّ العالمين 10 شعبان 1433 - 30.6.2012

صورة ضوئية للبيان:

------------------- http://up.top4top.net/downloadf-top4top_1ec008bb4f4-rar.html

------------------- name: jN-press24.rar

size: 721 KB

MD5: 0c419d1f7305129c4cad35cb0d342fec

بسم الله الرحمن الرحيم

جبهة النّصرة - البيان رقم (24)

(نسف تجمع لباصات الامن والشبيحة - ريف دمشق - قدسيا )

الحمدُ لله كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه، وصلى الله وسلم على حبيبنا وقائدنا محمد النبي الأمين، وبعد:

ففي يوم الجمعة 8-6-2012 قام جنود جبهة النّصرة بعملية نوعية كبيرة في ريف دمشق - قدسيا، حيث تم ركن سيارة مفخخة أمام مركز الشرطة والذي يشكل مركز تجمع لعناصر الأمن والشبيحة وكانت حصيلة هذه العملية 20 قتيلا وأكثر من ثلاثين جريحاً.

هذا والله نسأل أن يسدّد رمينا وينصرنا على عدوه وعدونا.

صورة الموقع قبل العملية

Above goes with bus photos Jabhat Al-Nusrah :: Statement #24 :: Destroying a Congregation of Buses of Security (Agents) and Shabihah - Damascus Countryside - Qudsiya

Jabhat Al-Nusrah :: Statement #11 :: Report about Some of the Documented Operations - The Northern Region - Halab (Aleppo)

بسم الله الرحمن الرحيم

جبهة النّصرة - البيان رقم (11)

تقرير ببعض العمليات الموثقة - المنطقة الشمالية - حلب

الحمدُ لله ربِّ العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد خاتم النبين، ورضي الله عن آله وصحابته والتابعين، أما بعد :

فهذه بعض العمليات المباركة الموثقة في المنطقة الشمالية - حلب:

الهجوم على تكسي تقلُّ خمسة ضباط مسلحين ببنادق في المنطقة الشرقية على طريق السفيرة، فتمَّ ( بحمد الله ) قتلُ اثنين من الضباط، وهما العقيد المهندس ابراهيم مالوس، والمقدم ماهر محفوظ، وجُرح النقيب سمير قدور، وذلك في يوم الأربعاء بتاريخ 21-3-2012.

استهداف تجمع أمني بعبوة ناسفة، فتمَّ ( بفضل الله ) قتلُ عدد من العناصر وجرحُ آخرين، وكان من بين القتلى خبير المتفجرات، وذلك بتاريخ 23-3-2012.

استهداف دورية أمن على مسار شرطة باب النيرب بعبوة ناسفة، وتمَّ ( بفضل الله ) قتلُ ثمانية عناصر وذلك يوم الجمعة 20-4-2012.

الهجوم على تجمّع شبيحة على ضفة بحيرة منطقة الجبول، وتمَّ ( بفضل الله ) قتلُ شبيح وجرح آخرين، في يوم السبت 21-4-2012.

اعتقال ثلاثة ضباط في منطقة الباب، وتمَّ قتلهم (بفضل الله ) 16-5-2012.

قام الإخوة بنصب حاجز في المنطقة الشمالية فأوقفوا سيارة تكسي نوع هونداي، وكان فيها ثلاثة ضباط نصيرية، وتمَّ قتلهم ( بفضل الله) بتاريخ 19 / 5 / 2012.

استهداف باصين للمبيت بعبوتين ناسفتين، وتمَّ ( بفضل الله ) قتلُ معظم من فيهما، وجرح الباقين - بفضل الله.

استهداف باص مبيت ضباط على طريق المتحلق الجنوبي قرب جسر مطار النيرب. قنص عنصر عسكري ناحية الأتارب وتمَّ قتله - بفضل الله.

تفخيخ سيارة مرتد وتفجيرها به عند حاجز الليرمون العسكري (حاجز طريق كفر حمرة، عندان، حريتان إلى اعزاز) فقتل حوالي ثمانية عشر عنصراً، منهم ثلاثة ضباط - بفضل الله.

استهداف دورية أمن دولة على دوار الشيحان بعبوة ناسفة وتمَّ ( بفضل الله ) قتلُ من فيها.

استهداف رتل عسكري بالقرب من الجامعة بعبوة ناسفة مما أدى إلى تدمير سيارة أمن نوع تويوتا جيب و قتل سبعة عناصر وجرح آخرين - بفضل الله.

استهداف سيارة تابعة للأمن من نوع تويوتا في شارع تشرين بعبوة ناسفة مما أدى إلى تدميرها و قتل من فيها - بفضل الله.

اغتيال الضابط محمد سليمان من الطائفة النصيرية، وابنه المساعد أول معتز بطلق ناري في الرأس في حي الأشرفية - بفضل الله.

استهداف دورية للأمن و إعطاب سيارة تويوتا و قتل من فيها على طريق الدائري الشمالي وقتل من فيها - بفضل الله.

استهداف دورية تابعة لقسم الزبدية كانت متوجهة لقمع مظاهرات السكري مما أدى (بفضل الله) إلى تدمير السيارة و قتل ما يقارب عشرة عناصر.

استهداف رتل مؤلف من باص وسيارة فان بعبوتين وتمَّ قتل اثنين وجرح آخرين.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

وصلى الله على نبيّنا محمد وآله وصحبه وسلم.

لاتنسونا من صالح دعائكم

والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون

جبهة النصرة لأهل الشام من مجاهدي الشام في ساحات الجهاد القسم الإعلامي 17 رجب 1433 هـ الموافق 7/6/ 2012 م والحمد لله ربّ العالمين

صورة ضوئية للبي

_____________________________________________ Al-Ma'sada Media ::: presents ::: The Emotional Video Release ::: Support for our People in the Islamic State of Somalia ::: Save Your Brothersان:

Jabhat Al-Nusrah :: Statement #198 :: Blowing Up a "Strip of Fire" on a Military Convoy in the Eastern Ghouta (Eastern Damascus Countryside) - 50 IEDs Detonated on a Road

Rise of ISIS / ISIL / IS Page under construction


3/6/2016 .

السلام عليكم إخواني أنا ممثل الجيش الإلكتروني التونسي و تنظيم القاعدة الرقمي

اليوم ندعوكم للإنضمام لنا بعد غد لضرب راس الكفر أمريكا ضربة موجعة وذالك من خلال إغلاق أكبر المواقعل و هما موقع http://www.visa.com & http://www.mastercard.com

لذالك نرجوا منكم الإنضمام لنا

فالهجمة تكلف أمريكا الملايين و لا تكلفك إلا ضغطة زر

Peace be upon you, my brothers, I am representative of the army and the al-Qaeda Tunisian ELECTRONIC DIGITAL we invite you to join us today after tomorrow to hit America atheism head painful blow this was through the closure of the largest المواقعل site and are http://www.visa.com & http://www.mastercard.com trademarked went there you join us vindictive cost America millions and not cost you only button

طريقة الهجمة:

فتح الرابط الذي سيتم نشره هذا الأحد علي حساب التويتر الخاص بي

http://www.twitter.com/tn_cyberarmy

و الضغط علي زر الهجوم ثم ترك الرابط مفتوح

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

The way the attack: Opening the link, which will be published this Sunday at the expense of my التويتر http://www.twitter.com/tn_cyberarmy and pressure on the button and then leave the link open attack and peace be upon you and God's mercy and blessings be upon you.

الأعضاء الذين قاموا بالدعاء لـ tunisian_cyberarmy على المشاركة المفيدة:

Members who pray for tunisian_cyberarmy on useful participation:

منذ أسبوع واحد

Since one week

السلام عليكم

يا اخوه

كيف يتم التاكد من ان مثل هذه الامور موثوقه

يعني ربما هذه الروابط يكون بها خطر على حاسوبك انت

او تكشف موقعك بطريقه ما

الله اعلم

كيف نتاكد او نميز اي منها امن او لا

Peace be upon you, O Brother how is to make sure that such things are reliable , I mean, perhaps these linkages be dangerous to your PC, or you reveal your way accomplishing what God knows how to make sure or distinguish any of the security or not

A Warning of Safety to All Brothers and Sisters in AMEF

Do NOT directly click any download link as it is possible that in this way you CAN be tracked by the kuffaar and murtaddeen Laa Qaddar Allaah.

If you do not have a plain text download link to highlight then paste into a download manager, then highlight the clickable link instead of directly clicking on it, and then paste into a download manager.

Publication time: 10 April 2013, 17:47

The Mujahideen of the Islamic State of Iraq (Al-Qaeda in Iraq) announced the merger with Jabhat Al-Nusra (the Victory Front or the Support Front for the People of Sham) and the creation of the Islamic State of Iraq and Sham, writes UmmaNews.

The appropriate appeal of the Emir of Al-Qaeda in Iraq, Abu Bakr al-Baghdadi, was posted in Islamic

segment of the Internet. In the 21-minute long audio Emir al-Bagdaadi announced that Jabhat Al-Nusra is an offshoot of Al Qaeda in Iraq, and the Emir of the Victory Front in Syria gave bayat, or oath of allegiance, to the leader of Iraqi Jihad:

"It is time to announce to the Levantine people and the whole world that Jabhat al-Nusra is merely an extension and part of the Islamic State of Iraq", said Emir al-Baghdadi.

According to him, now the Islamic State of Iraq will be renamed as the Islamic State of Iraq and Syria, and the Victory Front will be part of it.

Al-Jazeera writes in this connection that now Emir of Iraq will lead Jihad not only in Iraq but also in Syria.

In response, Emir of Jabhat Al-Nusra Abu Mohammad al-Golani sent a counter message and said that Syrian Mujahideen give an oath of allegiance (Bayat) to the leader of al-Qaeda, Ayman al-Zawahiri:

"The sons of al-Nusra Front pledge allegiance to Sheikh Ayman al-Zawahiri", media quoted the statement of Emir of the Victory Front.

In an interview with AP a senior leader of the Shiite/apostate Iraqi intelligence said that the puppet regime, they say, "has always known that Al Qaeda in Iraq is directing Jabhat Al-Nusra".

The anonymous puppet said the Syrian and Iraqi Mujahideen announced their union because of "political, logistical and geographical circumstance". Al-Qaeda, reportedly, provides 50% of its budget to fund the Mujahideen in Syria.

According to the ringleader of the intelligence, the Shiite apostate regime of Iraq will take "strict security measures" to prevent the further merger of the fronts.

Al-Jazeera notes in this regard that the union of Jabhat Al-Nusra with al-Qaeda and the oath of allegiance of Syrian Mujahideen to Ayman al-Zawahiri will cause strong concern in the ranks of the secular rebels, as well as the West and puppet Arab regimes.

Bilal Saab, director of the Institute for Near East and Gulf Military Analysis, North America, said that the oath of allegiance of Syrians to Emir of Al Qaeda and the creation of the United Front of Jihad in Iraq and Syria will make the Mujahideen "even more formidable force".

"I think you're going to have a pooling of resources, a more massive influx of fighters coming from Iraq into Syria. It will help them better position themselves in the period after Assad. It will certainly better help them defeat the Syrian regime more quickly", said Saab.

"It does matter for them that they're getting more materiel and more people and more expertise, especially Iraqi veterans who have really been vetted on the battlefield and who have fought coalition forces since 2003", he added.

Shiite prime minister Nouri al-Maliki said in an interview published in the western press on Tuesday that the Islamic State of Iraq and Sham "can be more dangerous to both our countries than anything we've seen up to now".

AP indicates that the Islamic State of Iraq and Sham can become a "dominant player" in the Syrian Jihad and, after the overthrow of Assad in Syria, to take power into their own hands.

Meanwhile, the Jewish analyst Aaron Zelin, who works in the Washington Research Institute, referring to his sources, says that the establishment of the Islamic State of Iraq and Sham was conceived and carried out by the General Command of the Al-Qaeda in Afghanistan-Pakistan.

Western intelligence community claims that Sheikh al-Zawahiri personally ordered the merger of Al Qaeda in Iraq and Jabhat Al-Nusra in Syria.

Department of Monitoring

Kavkaz Center

May Allah make us steadfast on al haqh...ameen

بسم الله الرحمن الرحيم

نُخْبَةُ الإِعْلامِ الجِهَادِيِّ

قِسْمُ التَّفْرِيغِ وَالنَّشْرِ

يقدم تفريغ حلقات سلسلة

In the Name of God, the Merciful, the Compassionate selected media Jihad discharge and publishing section offers a series of discharge

برنامج صناعة الإرهـاب

Industry program terrorism

للأخ المجاهد/ أبي عبيدة عبد الله العدم -حفظه الله

الصادرة عن مركز الفجر للإعلام

1432 هـ - 2011 م

The Mujahid brother, Abu Obeida, Abdullah scratch - may God protect him, issued by the center of dawn information 1432 E - 2011 M

الحلقة [ 24 ] الرابعة والعشرون

The seminar ] 24 ] twenty-fourth

التحقيق والاستجواب الاستخباري

intelligence investigation and interrogation

هذا الدرس في المنزلة بمكان من حيث الأهمية؛ لأنه يبيِّن لنا كيف تقوم أجهزة الاستخبارات بالاستجواب والتحقيق مع المجاهدين، فمثل هذه الدروس تعطي الأخ المجاهد الذي يعمل في الخارج وفي العمل السري إمكانية التعرف على ما يمكن أن يواجهه أثناء عملية التحقيق معه في أجهزة الاستخبارات أو غير ذلك. وأيضًا تعطيه فكرة معينة عن طبيعة الأسئلة وطبيعة ما يمكن أن يواجهه في تلك المعتقلات، فهو بالتالي يستطيع أن يضع خطة مناسبة في التعامل مع هؤلاء الطواغيت، وبالتالي يستطيع أن يتفادى أساليب المكر التي

يتبعونها في الإيقاع بالمجاهدين وأخذ الاعتراف منهم، فهي بعد الله عز وجل عون له في هذا الطريق خاصة -لا سمح الله- إذا تعرض لعملية الأسر، نسأل الله عز وجل أن يحفظ جميع المجاهدين في كل مكان وفي كل زمان.

This is a lesson in rank is important in terms of importance; because it shows us how the Intelligence interrogation and investigation with the mujahedeen, such lessons give brother Mujahid who work abroad in secret work to identify what can face during the investigation with him in the intelligence services, or otherwise.

تفريغات حلقات برنامج صناعة الإرهاب السابقة:

تفريغات program workshops industry previous terrorism:

Apple2013terroristworkshopdoc

يقوم المحقق بعملية تحضير نفسه قبل البدء بعملية التحقيق مع المعتقل أو مع المستجوَب وهذا الأمر الذي تقوم به المخابرات أيضًا، هناك عدة أمور يقوم بها قبل عملية التحقيق مع المقبوض عليه: أول هذه الأمور التي يجب أن يعيها المحقق الذي يقوم بعملية التحقيق هو الإلمام التام بقضية المعتقَل أو المستجوَب: يجب على الأخ الذي يقوم بعملية استجواب الجاسوس أو غيره أن يعرف جيدًا القضية برمتها؛ لماذا هو معتقَل؟ ما هي الأسباب التي أدت إلى اعتقاله؟ وكيف تم اعتقاله؟ وما هي الأمور التي وُجدت معه أثناء الاعتقال؟ نستطيع أن نقول أن الكثير من هذه الموجودات التي تكون مع المعتقَل تصلح في كثير من الأوقات شاهدًا ضد هذا المعتقَل، لذلك الأخ المعتقَل أو الذي يتم القبض عليه يجب عليه أن يتخلص من كل شيء قد يُدينه في عملية التحقيق، وأيضًا الشقة أو المكان الذي يسكن فيه إذا كان عرضة للتفتيش والمراقبة، فأي شيء محظور تحظره الدولة التي يعمل بها أو التي يعيش فيها يجب عليه أن يتخلص منه حتى لا يكون فيما بعد دليلًا عليه يستعمله المحقق ضده. جاءتنا الأخبار من منطقة القبائل في باكستان أن امرأة في منطقة في القبائل كانت تعمل لصالح الأمريكان، كانت تتحرك بصورة غريبة داخل السوق، تعلمون في مناطق القبائل حركة النساء في الأسواق

تكاد تكون معدومة، فرجال الاستخبارات التابعين للطلبة قاموا بملاحقتها والانتباه لحركتها المشبوهة، فعندما عرفت أو شكت أن هناك من يلاحقها قامت بالمشي بسرعة فأثناء مشيها بسرعة سقط منها جهاز الستلايت، هذا الجهاز كانت تقوم بالاتصال به مع الأمريكان، ثم بعد ذلك تم أسرها والتحقيق معها، بعد ذلك تم إعدامها لثبوت تورطها بالتجسس لصالح السي آي ايه، فالستلايت هذا الذي كان مع هذه المرأة الجاسوسة كان هو الذي أدى بها إلى أن تعترف وكان هو أداة تثبت عمالتها للسي آي إيه الأمريكية. فعلى الأخ المجاهد دائمًا أن يتخلص من جميع ما يمكن أن يدينه أثناء التحقيق. أحد الإخوة كان في سفر وعندما قربت منه أجهزة الاستخبارات تريد القبض عليه مباشرة كان معه بعض الهارد ديسكات التي فيها أمور محظورة وممنوعة وخاصة بالعمل فقام بإلقائها مباشرة، ثم أُخذ إلى التحقيق وجلس هناك فترة ثم خرج من السجن، وبعد ذلك شاء الله عز وجل لي أن ألتقي معه فحدثني فقال لي إن المخابرات لا يهمها نوعية الشخص الواقع بين أيديها ولكن المهم عندها الكم المعلومي الذي عنده، كم تملك من معلومات، كم بجعبتك من معلومات تتعلق بالعمل وغير ذلك.. بهذا تقيسك وتزنك، فإذا وجدتك خاليًا من المعلومات فأنت لا تعني لها شيئًا مهما كان اسمك أو غير ذلك، المهم عند المخابرات دائمًا المعلومات التي عندك، لذلك ليحرص الأخ دائمًا على أن يكون عنده أقل شيء من المعلومات، أقل حمل من المعلومات يكون عنده، وهذا كيف يتأتى؟ كما قلنا في الدروس السابقة يتأتى بأن لا يتدخل الأخ بأعمال لا تخصه، يهتم بالأمور التي تخصه في العمل فقط أما الأعمال التي ليس له فيها يد وليست من اختصاصه فيجب عليه دائمًا أن يبتعد عنها ولا يحاول أن يعرف المزيد عن أعمال الآخرين، لأنه في حالة الإيقاع بك كمجاهد، كعامل في العمل السري فأنت تحت التعذيب لا بد أن تعترف، وكلما أدليت بمعلومة كلما حاول الطاغوت أن يأخذ منك أخرى، ولن يتركك الطاغوت حتى تدلي بكل ما عندك، لن يتركك حتى يتأكد أنه قد نخلك تنخيلًا كاملًا، لم يبقَ عندك شيء، ذلك أن بعض الناس يقول أنا قد أعترف اعترافات بسيطة حتى تنجيني من العذاب، لكن الطاغوت لا يعترف بهذا، إذا اعترفت ستكون بعد ذلك كالمسبحة تنهال كل المعلومات التي عندك، وربما تقول أنا أعترف عن أخ ببعض المعلومات هذه لا تضره، والمخابرات لا تتوقف عند هذا الحد، لا بد أن تأتي بكل الذي عندك، لأن المخابرات -كما قلنا سابقًا- سقف التعذيب عندها مفتوح إلى حد معين، تبقى تعذبك إلى أن تعتقد أن التعذيب هنا انتهى، فالإدلاء بالمعلومات لا يعني لها شيئًا؛ يجب أن تقول كل الذي عندك وأن تنتهي هي أيضًا بأن تصل إلى المرحلة التي وضعتها في رأسها عن التعذيب الذي ستصبه عليك. نسأل الله العافية لجميع المجاهدين. فدائمًا الإنسان يحرص أن لا يكون معه أي كم من المعلومات لا تخصه خاصة بالعمل.

2- إجراء المعاينة المطلوبة على مكان الاستجواب:

يذهب إلى الغرفة التي سيقيم بها عملية الاستجواب حيث تكون هذه الغرفة خالية من كل ما يؤثر على عملية الاستجواب. الكرسي؛ خاصة كرسي المستجوَب أو المعتقَل يجب أن لا يكون مريحًا، دائمًا المخابرات تضعك في وضع لا يساعدك على التفكير أبدًا، تضعك في وضع صعب جدًّا لا تستطيع فيه الحركة.

أحد الإخوة قال للمحققين في الاستخبارات: "المكان الذي أجلس هذا غير مريح أنا لست مرتاحًا في هذا المكان"، فقال له المخابرات: "ما جئنا بك إلى هنا حتى ترتاح!"، فطبعًا المخابرات لم تأت بك إلى السجن حتى تريحك، قالت له لم نأت بك هنا حتى ترتاح عندنا، نحن نتقصد أن نزعجك، عليهم لعنة الله.

3- معرفة الشخصية ودراسة سيرة حياته لوضع خطة ملائمة:

يجب أن يعرف المحقق شخصية الإنسان الذي يقوم بالتحقيق معه، المخابرات لا تترك صغيرة ولا كبيرة

عنك، ربما تصل إلى خيط بسيط عنك ثم تجد هذا مفتاحًا للضغط عليك، تصل إلى ما تريد عن طريق معلومة بسيطة أنت لا تلقي لها بالًا ولكن تكون عند الطاغوت لها أهمية. 4-تجهيز وإعداد الأسئلة مسبقًا، والأسلوب المناسب لعرضها:

الأسئلة تقوم أنت بتجهيزها مسبقًا قبل عملية التحقيق، الأسئلة المناسبة لهذا الشخص الذي تقوم بالتحقيق معه، وأيضًا كيفية عرض هذه الأسئلة، لأنه في المراحل الأولى في كثير من الأوقات لا يعرض عليك أي أسئلة، المرحلة الأولى ربما تكون مرحلة التعرف عليك فقط، ما يسألك شيئًا، يبقى معك أيامًا لا يسألك عن أي شيء، إلا في حالات مثلًا أنت الآن أُسرت وكنت تريد أن تلتقي مع أحد الإخوة أو تقابل شخصًا ما، فيقومون بتعذيبك في نفس الوقت، ساعة ساعتان يصبون عليك من العذاب صبًّا حتى تقوم بالاستجابة لهم، ثم تدلهم على المكان الذي كنت سوف تلتقي مع فلان أو فلان من الناس، كثير من الإخوة الباكستانيين أيضًا سقطوا بهذه الطريقة ودلوا على الإخوة، ولكن الإخوة بفضل الله عز وجل أولًا ثم بفضل فطنتهم الأمنية لأنهم كانوا عندما يلتقون مع أخ يعرفون كيف يلتقون معه فيقومون بالإجراءات اللازمة من الناحية الأمنية فما يقعون في الأسر؛ إما أن يأتوا مبكرًا أو لا يأتوا لهذا الاجتماع بالأصل أو غير ذلك.

بعض الإخوة الذين كانوا يعملون مع الإخوة، فالأخ اشترط عليه قبل أن يبدأ بالعمل معه، قال له: "تريد أن تعمل معنا ولكن إذا أُسرت تصبر على الاعتقال والتعذيب"، فقال الأخ: "أنا لست مستعدًا لأن أصبر على هذا الأمر"، فقال له الأخ: "نحن لا حاجة لنا بك"، كان ليس مستعدًا على الصبر على التعذيب. إذا أنت غير مستعد على التعذيب في هذا العمل السري الخاص توقع بأرواح المسلمين، فتتوقف. جزاه الله خيرًا هو قال "أنا لا أستطيع الصبر على التعذيب إذا أنا أسرت سأعترف"، وهذا الطريق لا شك فيه الأسر وفيه البتر وفيه القتل لذلك يجب أن يعود نفسه على تبعات هذا الطريق، نسأل الله أن يحفظ الجميع، وأن يعرف الأخ قدرته؛ هل يستطيع مثلًا أن يتحرك ويعمل في العمل السري الخارجي أو لا يستطيع، حتى لا يورط إخوانه معه في العمل خاصة في العمل السري الخاص.

5- تحضير الشخص المعتقَل أو المستجوَب:

أول شيء هو القبض على هذا الشخص واعتقاله، ثم بعد ذلك يتبع التفتيش الذاتي له، تقوم بعملية تفتيشه، ثم تفتيش السكن الذي يسكنه، المخابرات دائمًا تقوم بعملية تفتيش بيته، تفتيش بيت أقاربه؛ أبوه وأمه أو غير ذلك ممن له علاقة به لعلها تجد ما يدين هذا الشخص أثناء عملية التحقيق لأن المخابرات دائمًا تحاول الحصول ولو على معلومات صغيرة وبسيطة عنك حتى تقول لك أننا نعرف عنك، المخابرات دائمًا في التحقيق تحاول أن توحي إليك بطريقة ما أن كثيرًا من المعلومات التي عندك عندها، بهذه الطريقة عندما يقوم المحقق بمواجهة المعتقَل أو المجاهد بكثير من الحقائق فيأتي في نفس الأخ المجاهد أن هؤلاء الطواغيت يعرفون كل صغيرة وكبيرة عنه، ولكن في الحقيقة هم لا يعرفون الكثير، الكثير هم لا يعرفونه، هم لا يعلمون الغيب ولكن بطرق المكر والحيلة عندهم يوحون للأخ بأنهم يعرفون عنه الكثير، لذلك يجب على الأخ المعتقل دائمًا أن يضع نصب عينيه أن هذا الطاغوت الذي يحقق معه لا يعرف عنه شيئًا، وأن هذا الذي يسمعه ربما يكون أمورًا مسجلة من معتقلين سابقين قد اعترفوا عليه أو أن هناك إخوة قد اعترفوا عليه من الذين يعملون معه، كثير من هذه تكون عبارة عن أمور مُبرمجة، تمثيل، مهما اعترف عليه أحد يجب أن ينكر مهما واجهته أيضًا من حقائق يجب أن ينكر، حتى لو أحد اعترف عليك حتى لو سمعته يعترف عليك لأنهم يقومون بعملية الدبلجة؛ تقطيع الأصوات، تقطيع المحادثات ثم بعد ذلك يظهرونها بمظهر عندما

تسمعها أنت تظن أنها فعلًا صحيحة وأنه اعتراف وغير ذلك ولكن كله من عملية الخدعة التي يقومون بها في عملية الدبلجة. فلينتبه الأخ دائمًا في عالم التحقيق أن ينكر كل شيء إلا الأمور التي لا تستطيع أن تنكرها، هناك أمور لا تستطيع أن تنكرها فيجب هنا أن لا تنكرها، مثلًا المعلومات الخاصة المشهورة عنك ما تستطيع أن تنكرها يجب أن تعترف بها، أنت ذهبت إلى أفغانستان؟ تقول نعم ذهبت إلى أفغانستان، ماذا فعلت في أفغانستان؟، تدربت، ماذا تدربت؟، تدربت مثلًا كلاشنكوف، مسدس، كذا..، أين؟ في معسكر الفاروق، كل الناس تعرف أن الناس تأتي إلى معسكر الفاروق، معسكر خلدن، هذه المعسكرات المشهورة، إن أنكرت كل شيء فهي مشكلة عليك لأنهم سيعرفون أنك تكذب عليهم، ولكن يجب أيضًا أن تكون ذكيًّا، عندما تقوم بهذا الاعتراف تكلم مثلًا عن دورات لا تضر هذا الطاغوت، مثلًا لا تتكلم عن دورة المتفجرات لأن دورة المتفجرات دورة خاصة ومؤذية لهم.

بعض الإخوة في أوروبا، أظن في فرنسا أو في بريطانيا نسيت أين أُسر، وجدوا مع الأخ أثناء تنقله الموسوعة الأفغانية للجهاد الأفغاني، فماذا فعلوا هؤلاء الطواغيت؟ بدؤوا يبحثون في البصمات، بصمات الأخ على هذه الموسوعة، فوجدوا أن أكثر بصماته موجودة في مادة المتفجرات، فسألوه: لماذا تطالع كثيرًا مادة المتفجرات هذه؟ فهمتم؟ انظروا كيف يفكر الطاغوت! يعني الطاغوت ليس بجاهل ويأخذ احتياطه وأمنه ويعد لك ويضع لك من الأمور ما يضع حتى يوقع بك وعنده مكر، مكر الليل والنهار.

الآن في أوروبا عندما يريد أخ أن يلجأ إلى دولة يأخذون البصمات؛ هل هو مطلوب في هذه الدولة أو غير ذلك، ولكن بفضل الله عند الإخوة طريقة يستطيعون ببعض المواد الخاصة أن يغيروا هذه البصمات، طبعًا الآن ليس هناك مجال للحديث عن هذه المواد التي يستخدمها الإخوة من أجل الحفاظ على سرية هذه المواد التي نستخدمها في عملية إخفاء وتغيير البصمات.

يجب أن نعلم أيضًا لو أنك عملت في المتفجرات، تبقى بصماتك وملامسك فيها مادة المتفجرات لمدة ستة أشهر ما تذهب عنك، الذي يعمل المتفجرات ثم يسافر لو ذهب إلى أوروبا يستطيعوا من خلال فحص يديه التعرف على أنه يعمل في المتفجرات أو لا يعمل لأن هذه الأحماض تبقى في يده لفترة، حتى لو استعمل القفازات تبقى فيه المواد المشعة والمواد التي تدخل في عملية تصنيع المتفجرات، فالأخ الذي يُعتقل لا بد أن يعترف على بعض الأمور، ولكن لا يعترف على الأمور التي تفزع الطاغوت، ولكن لا بد أن يعترف على بعض الأمور حتى يصدقه الذي يقوم بعملية التحقيق، تبتعد عن دورات تصنيع المتفجرات، تبتعد عن دورات الإلكترونيات، واستخدام المتفجرات، أما التدريب على السلاح، على الدبابة، على الهاون، على غير ذلك من الأسلحة فهذا ليس بكثير عند الطواغيت. المهم ثلاث دورات أو أربع دورات: دورات الأمن، والعمل الخارجي، دورات الاستخبارات، دورات المتفجرات وإلكترونيات واستخدام المتفجرات؛ فهذه الدورات دائمًا الإنسان يحرص أن يبتعد عنها ولا يعترف ولا يقر أنه تعلمها في يوم من الأيام.

6- عزله عن بقية المشتركين إذا كان هناك أفراد آخرون في موضوع واحد:

يجب أن تقوم بعزل هذا المعتقَل عن بقية المعتقَلين الذين معه حتى تستطيع بعد ذلك الإيقاع بهم. المخابرات دائمًا تقوم بعملية الإيقاع بين الإخوة بهذه الطريقة؛ تعزل الإخوة عن بعضهم البعض ثم تبدأ باستجواب هذا على حدة وذلك على حدة وذلك على حدة، ثم تقوم بالمقارنة بين اعترافاتهم، وأيضًا ربما تقوم بعملية خداع بعضهم البعض بحيث توقع بينهم؛ تقول لهم إن فلانًا اعترف عليك فلا داعي للإنكار، فلان اعترف عليك، أنتم فعلتم كذا، فلان قال كذا، فأنت في هذه الحالة يجب أن لا تصدق أبدًا ما يقوله لك الطاغوت حتى لو رأيت الأخ يعترف وتسمع بأذنيك لا تصدق بأنه اعترف، تنكر أي علاقة لك بهذا الأمر حتى لو اعترف.

ثلاثة من الإخوة اعتقلوا في قضية معينة، فعندما قاموا بالتحقيق معهم كل أخ قال قصة على حدة، بعد ذلك جمعوا القصص فوجدوها مختلفة فدخل عليهم الطاغوت ضابط المخابرات فقال لهم: "أريدكم أن تجتمعوا على قول واحد، كل واحد منكم عنده قصة معينة، يجب عليكم أن تعترفوا وتقروا بما كان عليه الأمر"، لأنه ليس عنده قصة واحدة كل واحد عنده رأي مختلف. لذلك دائمًا على الإخوة الذين يعملون في عمل واحد أن يتفقوا على غطاء، يتفقوا على قصة معينة يحفظونها جيدًا بحيث كل إنسان فيهم عندما يعتقل لا سمح الله وقدر الله له الاعتقال يقول نفس هذه القصة، ولو سُئل خمسين مرة يقول نفس هذه القصة، يكون يحفظها كما يحفظ اسمه، يجب أن لا يكون هناك تضارب في الأقوال بين الإخوة الذين يعملون في عمل واحد لأن الطاغوت لن يرضى عنك ولن يقر بذلك حتى تجتمعوا كلكم على قصة واحدة وعلى أمر واحد، إذا وجدوا هناك تضاربًا في الأقوال، تضاربًا في القصص فلا بد أن عندكم شيئًا، فيجب على الإخوة أن يحفظوا قصة واحدة كما يحفظون أسماءهم.

أيضًا ما وُجد معه أثناء القبض والتفتيش يصلح أداة للسيطرة عليه، واضح أن الذي يجده معك رجل المخابرات سيستخدمه دليلًا ضدك حتى تعترف وتقر.

7- العزل عن الناس:

يقوم بعزلك عن الناس حتى يحطمك نفسيًّا، حتى يشعرك أنك محاصر من كل مكان.

8- استخدام أسلوب الإيحاء:

بأن هناك من اعترفوا عليه حتى يعترف عليهم وبالتالي يتم مواجهتهم باعترافه فيسقط الجميع ويعترفون، أسلفنا الحديث عنها.

الطواغيت خاصة فيما يسمى دولة إسرائيل عندما يقومون باعتقال أحد هناك إذا عجزوا عن أخذ المعلومة منه ماذا يفعلون؟ هناك شيء اسمه غرف العصافير أو غرفة الصراصير يسمونها. هذه الغرف هي عبارة عن ماذا؟ يأخذون الأخ المعتقَل الذي لم يعترف ويضعونه في هذه الغرفة ويكون في هذه الغرفة رجل عبارة عن جاسوس -هي لها عدة أشكال من بعضها هذا الذي أقوله- هذا الجاسوس يتقمص شخصية أخ مجاهد أو معتقل فيقوم بعد ذلك بعملية استدراج هذا الأخ المعتقل للاعتراف وربما يحذره من وجود جواسيس في أماكن أخرى لو ذهب إليها! فيجب دائمًا أن لا تثق بالذي داخل السجن معك، لا تثق به أبدًا لا تثق بأحد داخل السجن أبدًا، لا تثق بأحد ولا تتكلم بشيء في السجن لماذا؟ لأنه إذا لم يكن هذا العصفور الذي يسمونه الجاسوس الملتزم -الذي هو عبارة عن جاسوس ولكن يتزيا بزي الإسلام والجهاد والمجاهدين وأنه معتقل مثلك- فربما تكون هناك داخل السجن أجهزة تصنت وتصوير، فكل الذي تقوله دائمًا يكون عند هؤلاء الطواغيت.

أيضًا من أشكال هذه الغرف أن يأتي الأخ المعتقل إلى مجموعة من هؤلاء العصافير؛ العصافير هؤلاء يسكنون معًا في مهجع يسمونه أو غرفة خاصة، معتقل أو غرفة كبيرة، هؤلاء يشكلون على أساس أنهم خلية أو جماعة تعمل، مجاهدة، وفي العادة هم كلهم جواسيس، في الحقيقة أنهم جواسيس لإسرائيل، المجمع يمكن أن يكون عشرة، هؤلاء كلهم ملتحون أصلًا وأيضًا يقومون الليل ويصلون ويسبحون وغير ذلك من الوجه الإسلامي الذي هم فيه، ولهم أمير ولهم مجلس شورى ولهم أمير مسؤول أمني ولهم مسؤول شرعي ولهم غير ذلك.. كل الذي تظنه في الجماعة موجود، كأنها جماعة مصغرة داخل السجن وهم عبارة عن جواسيس. فالأخ يأتي إليهم جديد، فيذهب إليه بعد يوم أو يومين المسؤول الأمني يقول له ما قصتك ولأي تنظيم أنت تنتمي وكيف؟.. يبدأ يسأله، ونحن

جماعة وتريد أن تدخل معنا يجب أن نعرف عنك كل شيء، فإذا تعاون معهم جيد، وإذا لم يتعاون معهم فيقومون بضربه لماذا؟ على أساس أنه ربما يكون جاسوسًا عليهم جاء ليتجسس عليهم! وهم في الأصل جواسيس. فهو حتى يثبت أنه غير جاسوس وأنه مثلًا معتقَل أو مجاهد أو غير ذلك يقوم باعترافات لهم، وتسعين بالمائة من الاعترافات التي حصلت في فلسطين كانت عن طريق هؤلاء العصافير.

هو حتى يبرر ويبيّن لهم أنه مجاهد يقوم بإعطائهم معلومات حقيقية عن وضعه ظنًّا منه أن هؤلاء مجاهدون وهم في الحقيقة عبارة عن جواسيس وعملاء للموساد.

وأشكال أخرى معروفة بهذا الشكل منها: أن العصفور الجاسوس الخبيث الملتزم يبقى يومين أو ثلاثة لا يتكلم معك، لا يتكلم معك أبدًا، أنت بعد يومين أو ثلاثة تتعب فتذهب تتكلم معه وربما يعرض عليك تلفون، يقول لك أنا بعد أيام ممكن أعرض عليك تلفون تتصل على إخوانك أو على أصحابك، أنا هربت هذا التلفون بطريقة كذا وكذا، فأنت تريد أن تتصل على أحد من أصحابك، ممكن يقول لك أنا سأخرج بعد يومين أو ثلاثة تريد أن توصل رسالة لفلان أو لأهلك أو لأصحابك أو من تعمل معهم، تريدني أن أبلغ ناسًا يعملون معك حتى يفروا أو يأخذوا حذرهم أو غير ذلك.

فهي أشكال متعددة، غرف متعددة ومصاعب كثيرة لهؤلاء المجاهدين في السجون الإسرائيلية، لذلك الإنسان دائمًا في السجن لا يثق بأحد أبدًا، لا تثق بأحد داخل السجن مهما كان مظهره إسلاميًّا هيئته دينية أو غير ذلك، اعتبر هذا الذي لا تعرفه من قبل جاسوسًا يتجسس عليك، أو ربما تكون تعرفه على أساس أنه مجاهد ولكن هو في حقيقته يكون جاسوسًا، لذلك الإنسان دائمًا يأخذ بالشك في التعامل داخل السجن حتى مع الذين يعرفهم من قبل؛ لأنه إذا لم يكن هو فربما تكون الجدران التي فيها أجهزة تنصت هي التي تتجسس عليك وتأخذ معلومات أثناء حديثك مع هذا الشخص، فالحذر من هذا كل الحذر أن لا يثق الإنسان أبدًا في السجناء الذين معه في السجن.

9- عدم الحديث معه:

يجب أن لا يقوم أحد بالتحدث معك في السجن، منع الحديث إليك بكل الطرق.

المقابلات أيضًا تمنع، ويمنع أيضًا حديث الحراس إليك، لا أحد يتكلم معك حتى تبقى معزولًا، تنهار نفسيًّا.. هذا كله يساعدهم في عملية استخلاص المعلومات منك والاعتراف لأنك في هذه الحالة تصل إلى حالة نفسية صعبة جدًّا، تريد أن تخلص فتعترف بأي شيء حتى لو لم تكن فعلته، الطواغيت يريدون أن يوصلوك إلى هذه الحالة، حتى الشيء الذي لم تعترف به لأنهم يريدون أن ينتزعوا منك معلومات، خاصة إذا كانوا يعملون لحساب الأمريكان كما هو حاصل الآن، هم يريدون منك أي اعتراف، يريد أن يرضي سيده الأمريكي بأي طريقة، يريد منك أن تتكلم بأي شيء حتى ولو كان كذبًا، يجب عليه أن يستخرج هذه المعلومات منك ويوصلها لسيده في البيت الأبيض، فيريد منك أي معلومات حتى يرضي عنه السيد الأبيض في الولايات المتحدة الأمريكية، ربما هو يقول لك قل أي شيء، اعترف اكذب المهم أن تقول لنا شيئًا حتى نبلغهم.

10- أن لا يكون مكان الإقامة مريحًا حتى لا يفكر باتزان ولا يضع خطة للإجابة:

المكان دائمًا يضعونك في متر ومتر، نسأل الله العافية للجميع؛ عندما يؤسر الأخ الذي يعمل في الخارج أو الذي في وطنه يضعونه في غرفة متر في متر أو مترين في متر ونصف بحيث لا يأخذ راحته أبدًا، كما

قلنا لكم الأخ ما ارتاح فقال للمخابرات: "أنا أريد مكان أرتاح فيه"، فقالوا له: "لم نأت بك هنا حتى ترتاح عندنا!"، فهم لا شك ينغصون عليك عيشتك، لعنة الله عليهم، نغص الله عليهم أيامهم.

لكن نبشركم أن أيامهم قد باتت معدودة مع سيدهم الأكبر أمريكا وأن سقوط أمريكا لا شك بات بين قوسين أو أدنى من ذلك، وبفضل الله عز وجل أن كثيرًا من هؤلاء من رجال الاستخبارات الذين قد تفننوا في تعذيب الإخوة المجاهدين قد ابتلاهم الله عز وجل في حياتهم قبل مماتهم بالعذاب الأليم والخزي، فهذا صلاح نصر وحمزة البسيوني قلت لكم كيف كانت نهايتهم المخزية، هؤلاء الذين تفننوا في تعذيب المجاهدين في عهد الهالك عبد الناصر؛ عبد الناصر عندما هلك ووضع في القبر، قبره بعد أيام تفجرت منه مياه الخلاءات، حتى يكون عبرة لغيره، فاضت من قبره مياه الخلاءات.

كمال أتاتورك من شدة آلامه التي كان يعاني منها قبل وفاته وضعوه داخل السفينة وكانوا يشغلون موتورات ومحركات السفينة حتى لا يسمع الناس صراخه من شدة الآلام.

الهالك الملك حسين قبل وفاته وهلاكه عمل مرض السرطان فيه العجائب، حتى أصبح منظره مقززًا، لا تستطيع النظر إليه بعد تساقط شعره.

الملك فهد بقي سنوات عدة وهو لا يعي شيئًا مما يدور حوله، دمية تتحرك.

شارون عدو الله عز وجل إلى الآن ما زال في غيبوبته يتعذب.

فهذا عذاب الدنيا فما بالك بعذاب الآخرة، فعلى رجال الاستخبارات أن يتوبوا إلى الله عز وجل قبل القدرة عليهم؛ لأنه في حالة القدرة عليهم لا شك أن السيف هو الذي سوف يُعمَل في رقابهم، ويجب عليهم أن يكون لهم أيضًا عبرة في هؤلاء الهالكين من طواغيتهم ومن آخرهم الهالك الشريف علي بن زيد، هذا الذي كان في مهمة خاصة، مهمة إنسانية خاصة في خدمة الشعب الأفغاني! جاء لأفغانستان من أجل أن يخدم المسلمين العزّل البسطاء المغلوبين على أمرهم في أفغانستان، جاء كما تقول أجهزة الاستخبارات في الأردن والجيش الأردني، يزعم هؤلاء الذين لا يستحيون من الله عز وجل ولا يستحيون من أنفسهم، يزعمون أن الشريف الهالك علي بن زيد جاء من أجل مهمة إنسانية خاصة في أفغانستان، هذه المهمة الخاصة في أفغانستان كانت عبارة عن قتل المسلمين والمجاهدين في أفغانستان والقبائل الباكستانية حيث أن المكان الذي قُتل فيه هو قاعدة تشامان في خوست؛ هذه القاعدة التي تُستخدم كمنطلق ومركز لطائرة التجسس، الطائرة من غير طيار التي تستخدم في قصف المسلمين العزل من أبناء الشعب الأفغاني في باكستان والقبائل الباكستانية وفي أفغانستان. هذه هي المهمة الإنسانية التي يزعمون أنها مهمة إنسانية ويتكلمون عنها ويقولون أنه سقط شهيدًا (شهيد الواجب) كما يسمونه دائمًا في الأردن، فأقول لهم إذا لم تستحيوا من الله عز وجل فاستحيوا من عروبتكم واستحيوا من قبائلكم التي تنتمون إليها أن تكونوا أداة طيعة في خدمة الصليب الأمريكي وإلا سيكون مصيركم كمصير هذا الهالك. فنحن نقول لكم ارجعوا وتوبوا إلى الله عز وجل واتركوا ما أنتم فيه وليكن لكم في هلاك هؤلاء الظالمين عبرة. ولا شك أن هذا العذاب الذي أصاب هؤلاء الطواغيت المرتدين هو العذاب الدنيوي فما بالك بعذاب الله عز وجل الذي ينتظرهم يوم القيامة؟ نسأل الله العافية. ولا شك أن هذا الدين منتصر ولو بعد حين سواء على أيدينا أو على أيدي الجيل القادم من عباد الله الصالحين.

مراحل الاستجواب:

الاستجواب يا أيها الإخوة يجب أن ندرك أنه يمر بعدة مراحل، الأخ عندما يؤسر عند المخابرات خاصة في الدول

الطاغوتية يمر بعدة مراحل أثناء عملية الاستجواب، هذه المراحل بالطبع تكون حتى تستطيع أجهزة الاستخبارات أن تدرس فيها شخصية الأخ أو الأسير المستجوَب.

المرحلة الأولى:

تعتبر مرحلة المقابلة الأولية، وهذه المرحلة الهدف منها دراسة الهدف أو الأسير دراسة شخصية وافية، رجل الاستخبارات المحقق دائمًا يعمل على دراستك دراسة وافية جيدة حتى يستطيع أن يتعامل معك، طبعًا هذه هي المرحلة الأولى دائمًا، وأيضًا يلقي عليك بعض الأسئلة، هذه الأسئلة التي يلقيها عليك تكون معروفة الإجابة سابقًا ولكن يسألك إياها حتى يتأكد من أنك تكذب أو تصدق، وأيضًا لتحديد الطريقة التي يتعامل بها معك.

الأمر الآخر؛ لتوضيح ما بها من خطأ ودراسة الشخصية دراسة وافية، فلعل هذه الأسئلة التي يعرف أجوبتها مسبقًا يكون فيها خطأ معين فهو عندما يقوم بسؤالك عنها وهي معروفة الإجابة مسبقًا إلا أنه مع ذلك يتضح له الكثير من الأمور التي كانت تخفى عليه. لذلك الأخ في الأسئلة التي يعرف أنها معروفة الإجابة يجيب عليها بكل صدق، لا يصلح فيها الكذب والخداع خاصة في المرحلة الأولى من الأسئلة.

الطواغيت دائمًا عندما يقومون بعملية الاستجواب يعطونك دفترًا وقلمًا يقولون لك اكتب قصة حياتك، قصة الحياة عشرين سنة، ثلاثين سنة عشتها تكتبها. أول ما يجلس معك يقول لك حدثني عن حياتك، عن قصة حياتك.

المعلومات التي يسأل عنها: يسأل عن سنك، كم عمرك، الاسم، الاسم الخاص، العنوان، الأقارب، العمل، المسؤوليات، زملاؤك في العمل، الوضع المادي، الوضع العائلي، أماكن الاعتقال السابقة، فترة السجن، كم مرة اعتُقل، الأصدقاء وغير ذلك.. هذه الأسئلة؛ لا شك أنه مع التحري وجمع المعلومات عنك لا شك سوف يتوصل إلى الإجابة على هذه الأسئلة (كم عمرك وأصدقاؤك وأقرباؤك ومهنتك وعملك ومسؤولياتك وسجنك إذا كان سابقًا وغير ذلك..) هذه بالتحري يستطيع أن يصل إليها بسهولة، هو يقوم بسؤالك عن هذا حتى يرى الذي ذكرناه سابقًا، لذلك يجب أن تجيبه بكل صراحة وصدق عن الأسئلة هذه.

وأيضًا من الأسئلة الكثيرة التي قد تخطر على بال الطواغيت هؤلاء سيسألك في المرة القادمة مثلًا: من هو أميرك في التنظيم؟ ما هي علاقتك بالتنظيم؟ ما هي مسؤوليتك أنت في التنظيم؟ كيف جُنّدت في التنظيم؟ من الذي جنّدك؟ كيف ذهبت إلى أرض الجهاد؟ من الذي استقبلك في أرض الجهاد؟ من الذي دربك؟ ما هي التدريبات التي تدربتها؟ .. هذه تكون طبعًا دائمًا في المرحلة الثانية.

لذلك على الأخ المجاهد دائمًا عندما يريد أن يذهب إلى أرض الجهاد ثم بعد ذلك رجع واعتقل لأي سبب كان يجب أن يصنع في رأسه شخصية معينة يقوم بإلصاق كل التهم بها: من الذي جندك؟ تقول لهم: "أنا ذهبت في العمرة أو الحج أو سافرت إلى أي بلد آخر ثم التقيت مع إنسان هناك وتعرفت عليه في تلك البلاد ثم هو دعاني إلى الجهاد وغير ذلك ثم أنا اقتنعت بفكرته وجئت إلى أرض الجهاد". وبعد ذلك تقوم مثلًا بإرسال رسائل أو غير ذلك إلى هذا الشخص الذي هو بالأصل شخص وهمي لكن أنت تصنع صورته في رأسك وهم سوف يسألونك: ما اسمه وما هي أوصافه وكذا وكذا .. سوف يسألونك هم ليسوا بالأغبياء، فيجب في هذه الحالة أيضًا أن تحفظ صورة في رأسك تضعها مثلًا تأخذ واحدًا من أقاربك، مثلًا عمك أو خالك بحيث تحفظ ملامحه جيدًا لأنهم قد يسألونك المرة الأولى والثانية والثالثة عن ملامح هذا الرجل. سوف يسألونك مثلًا: ما اسمه؟ فأنت تقول أنا لا أعرف، أنا تعرفت عليه بكذا وكذا بكنيته. في الحقيقة ليس هناك شيء وإنما هو إنسان وهمي ومجهول بالنسبة لك وبالنسبة لهم أيضًا حتى لو قاموا بعملية التحري لن يصلوا إلى شيء لأنك تعرفت عليه عن طريق الكنية وتقول لهم أن المجاهدين دائمًا يتحركون عن طريق الكنية، ليس لهم أسماء يعرفون بها، فدائمًا أنت تضع هذه التهم أو أجوبة هذه الأسئلة في إنسان وشخصية وهمية ليست موجودة، ولكن يجب أن تكون

القصة التي تختلقها وتخترعها جيدة ومحبوكة جيدًا وعندها أدلة مثل إرسال رسائل له أوغير ذلك. أذكر الشيخ أبو مصعب الزرقاوي عندما كنا معه كان يقول عندما يقع أي أحد فيكم بالأسر دائمًا كل المصائب ضعوها في رأسي، كان يقول أنا أتحمل عنكم كل شيء؛ من الذي أخرجك للجهاد؟ أبو مصعب الزرقاوي، من الذي أرسلك؟ أو من الذي أعطاك فلوس؟ من الذي رتب لك؟ .. كل شيء تضعوه بأبي مصعب الزرقاوي، أنا مستعد أتحمل كل هذه المسؤولية.

فدائمًا إما أن تضع هذه الأمور على إنسان قُتل، مثلًا تختار إنسانًا قد قُتل، تقول فلان، وفلان قد قُتل اذهبوا وأخرجوه من قبره، الذي جندني والذي أعطاني فلوس والذي دلني للطريق والذي نسّق لي.. كله فلان فلان فلان، من فلان؟ فلان قد قُتل رحمة الله عليه.

فهذه الأسئلة دائمًا يتطرقون إليها، فأنت يجب أن تخترع دائمًا قصة مناسبة وتحفظها جيدًا وتحبكها جيدًا أيضًا ثم بعد ذلك في حالة الأسر تقولها، لأن الطواغيت لا بد أن يسألوك هذه الأسئلة، هم دائمًا يحرصون على هذا: من الذي أخرجك للجهاد؟ من الذي أعطاك أموال الجهاد؟ من الذي دلك للطريق؟ من المنسق؟... هذه الأسئلة دائمًا يسألون عنها فأنت دائمًا تخترع دائمًا قصة هلامية خيالية تجعلها شماعة لكل عمليات الجهاد وكل الأمور التي تقوم بها.

هذه المرحلة الأولى؛ مرحلة المقابلة الأولية تكون فيها الأسئلة طبيعية ومعروفة إلا في حالة –قلنا لكم- القبض على أخ وهو في طريقه لمقابلة شخص ويقوموا بتعذيبه حتى يدلهم على هذا الشخص.

المرحلة الثانية: مرحلة كسر المقاومة:

هنا يعمل رجال المخابرات والتعذيب على كسر مقاومتك. أنت لا شك أنك تبدي مقاومة كثيرًا، لا تجيب على كثير من أسئلتهم، فهنا يبدأ كسر المقاومة، مقاومة المعتقَل، ويتم ذلك بثلاث طرق تتكامل جميعها لكسر مقاومة الهدف وهي:

أولًا: محاولة كسر المقاومة:

كيف يحاولون أن يكسروا المقاومة؟ الدخول في موضوع الاستجواب. بعد هذه الأسئلة الأولية، ممكن بعد يومين، ثلاثة أو أربعة أيام يبدأ معك بعد ذلك في الدخول في موضوع الاستجواب، يتكلم معك في الموضوع الأساسي وهو موضوع الجهاد أو العمل السري أو التخطيط للعمل أو غير ذلك.

- يقوم بالتأثير عليك بالأسلوب المناسب لشخصيتك. فبعد أن يدرس شخصيتك يقوم بالتعامل معك حسب شخصيتك؛ إذا كانت شخصيتك عقلانية فيتبع معك أسلوب التعامل مع الشخصية العقلانية، إذا كانت عاطفية يتبع معك أسلوب الشخصية العاطفية وهكذا، التأثير عليك بالأسلوب المناسب لشخصيتك.

في هذه المرحلة يقوم باستخدام العلوم النفسية بكثرة، وقلنا لكم أن رجل الاستخبارات هو لا شك ملمّ بعلم النفس، يقوم باستخدام هذا العلم للتأثير عليك واستخراج المعلومات منك.

-أيضًا في هذه المرحلة الثانية، يقوم رجل الاستخبارات بعزل المجاهد وإشعاره بوجود مهددات عليه أو على من يهمه أمره خاصة الأسرة والزوجة، وقلنا لكم سابقًا أن الإنسان يجب أن لا يخضع لعملية التهديد خاصة بالزوجة والأهل وغير ذلك، لأن الطاغوت عادة لا يلجأ لهذا الأسلوب، عادة لا يستطيع أن يلجأ لهذا الأسلوب، ولكن هو

يبحث عن هذه النقطة إذا وجدها نقطة مفيدة له سوف يستخدمها، وإذا رآك تُستفز بهذه الطريقة ممكن فعلًا حقيقة يحضرها، ولكن لو رآك غير مبالٍ بهذا الأمر لا يحضرها، ربما يهددك بها ولكن لا يحضر زوجتك أو أختك أو أحد أفراد أسرتك، ولكن لو رآى أنك مهتم وأن هذا الأمر يهددك ويفعل فيك ما يفعل فربما يأتي بها حقيقة. فيجب أن تبدي هنا وتظهر أنك غير مبال بهذا الأمر أبدًا وأنه ليس عندك ما تقوله لهم إلا الذي قد قلته حتى لو أحضروا ما أحضروا. ونسأل الله عز وجل العافية من هذا البلاء. -ويجب أن نتنبه لنقطة مهمة هنا وهي أن هؤلاء الطواغيت كثير منهم قد يعرض عليك العمل معهم مقابل إخراجك مثلًا أو غير ذلك، فيجب أن نتنبه إلى أن العمل مع هؤلاء الطواغيت لا شك هو مهلكة، ويجب أن توقن بأنه لن يأذن لك ولن يسمح لك ولن يخرجك حتى يأخذ عليك إثباتات وغير ذلك بحيث لا تتحرك ولا تعمل حركة إلا تكون محسوبة عليك.

هؤلاء الطواغيت لا تظن أنك تستطيع أن تخدعهم بسهولة، هؤلاء عندهم من المكر والحيل والخبث ما الله به عليم، لذلك يجب أن لا تنزلق أبدًا مع الاستخبارات في أي عمل، أما بالنسبة لأخينا همام البلوي "أبي دجانة الخراساني" فلا شك أن الأمر يختلف تمامًا والعملية التي قام بها هي عملية استخبارية معقدة جدًّا، أترك الحديث عنها للظرف المناسب والزمن والوقت المناسب.

التاريخ يحدثنا أن بعض الإخوة في غوانتنامو ممن رضي أن يعمل مع الأمريكان وباع دينه من أجل إرضاء الأمريكان، بعد أن استنفد الأمريكان ما أرادوا منه رموه كالمزبلة أعزكم الله بل أهانوه واحتقروه وأذلوه أضعاف أضعاف ما أذلوا الإخوة الآخرين بسبب أنه انزلق وعمل معهم. وسامي الحاج باعترافاته يقول أن الأمريكان عرضوا عليه العمل معهم ولكنه أبى، ثم لما عاد إليه وسأله عن رأيه وهل تعمل أو لا فسامي الحاج باعترافاته يقول: "لو أنا عملتُ معكم، خرجت وخدعتكم بعد ذلك ماذا يكون مصيري؟"، قال: "يكون مصيرك السجن أو القتل". فيجب على الأخ دائمًا أن لا ينزلق ويعمل مع هؤلاء الطواغيت.

هذا الأمر يذكرني بأحد الإخوة أسر في سجن في باكستان فالمخابرات الأمريكية قالت له: "أنت تعمل مع القاعدة؟"، قال لهم: "أنا كنت أعمل مع القاعدة بالفلوس، يدفعون لي أموالًا فأعمل"، فقالت له المخابرات الأمريكية: "كما هم يدفعون لك نحن أيضًا ندفع لك وتعمل"، فأبى الأخ.

-أيضًا في هذه المرحلة يقوم رجل الاستخبارات أو المحقق بشكل عام بإثارة غريزة التملك بتهديده بضياع أو نسف أو مصادرة ممتلكاته. بعض الطواغيت يقوم بتهديد هذا المعتقل بأنه سيصادر أمواله وبيوته وممتلكاته إذا لم يقم بعملية الاعتراف فكثير منهم يضعف إذا هُدد بهذا الأمر؛ الثروة التي جمعها تذهب.

-أيضًا من الأمور المهمة: الاستجواب فور الاعتقال لأنها لحظة عدم توازن. قد يستخدمها ويلجأ إليها الكثير من الطواغيت، أن يقوم باستجوابك مباشرة بعد عملية الاعتقال؛ لأنك في هذه الحالة غير متوازن، تفقد السيطرة على نفسك جيدًا، أما إذا جلست في مكان مريح، تبدأ تفكر وتضع الخطة، وإذا سُئلت سأقول كذا.. فهنا الطاغوت كثيرًا ما يعمد إلى استجوابك مباشرة.

-استخدام أسلوب المستجوبَيْن المتناقضَيْن أحدهما يعامله بعنف والآخر يعامله معاملة حسنة ليميل إليه ويعطيه المعلومات المطلوبة.

وهذا من مكر هؤلاء الطواغيت في المخابرات، أن هناك اثنين يقومان بالتحقيق معك؛ رجل باطش يقوم باستجوابك بطريقة العنف والشدة والضرب والإذلال وغير ذلك، ثم بعد ذلك إذا لم يفلح هذا الأمر معك يأتي شخص آخر طيب يهدئ من روعك، يأتيك بكأس شاي ويلعن ويسب المحقق الآخر، من أجل أن يستميل قلبك وأنت تظن أن هذا هو الذي سوف يقوم بمساعدتك. فيبدأ صاحب القلب الطيب بتذكيرك ويقول لك: لماذا أنت

تعذب نفسك؟ الأمر الذي أنت فيه أمر بسيط، لماذا تبقى تحت التعذيب لفترات طويلة؟ أنت اعترف لن يكون عليك شيء.. فيبدأ باستهوائك والتودد إليك وتليين الكلام معك، طبعًا هذا الرجل الطيب الذي يبدأ بالحديث إليك عندما يقتنع أو يصل إلى درجة أنك لن تتعاون معه فيها فهنا يبدأ صوت من الخارج يأتيك بالتهديد والوعيد وغير ذلك وربما تراه يدخل عليك هذا المحقق الآخر الشرير ويقول: "دعوني، أريد أن أقتله، أريد أن أفعل به..، ما اعترف.. ما يريد أن يعترف؟.."، إلى غير ذلك ثم يخرج مرة أخرى، ثم يتكلم معك طيب القلب فيقول: "انظر، إذا أنا خرجت سوف يأتيك هذا الوغد أو هذا الشرير" ويبدأ يسبه طبعًا لإكمال التمثيلية.

وهذا يذكرني بقصة حدثني بها الشيخ أبو يحي الليبي؛ يتكلم على لسان بعض الإخوة الذين التقاهم في باغرام، هذا الأخ يحدث الشيخ فيقول له أن المخابرات في الأردن بعد أن استجوبته.. مسؤول الاستخبارات تركه في حالة جيدة ثم بعد ذلك استأذنه وقال أنا سوف أغيب عنك أسبوعًا ثم أرجع، فلما رجع بعد أسبوع وجد آثار التعذيب والكسر فيه فقال له رجل الاستخبارات الكبير المسؤول: "لماذا فعلت بنفسك هكذا؟ وماذا فعلوا بك هؤلاء أولاد كذا وأولاد كذا، ويبدأ بشتمهم وسبهم، عندما كنت أنا هنا كنت أنت محفوظًا".. وغير ذلك من هذا الحديث، في هذا الأسبوع الذي قال للأخ أنه سيغيبه يكون جالسًا في الغرفة الثانية يشرف على عملية تعذيب الأخ! ولكن هذا أسلوب من أساليب نزع المعلومات وتليين القلوب وهو أسلوب لا شك ماكر وخبيث لدرجة كبيرة، فالذي لا يعرف حيل الاستخبارات ومكرهم لا شك في كثير من الأوقات يقع في حبالهم.

بعض الإخوة حدثني أنه كان في سجن إحدى الدول وبعد أن تعرض للإهانة والتعذيب وغير ذلك من أصناف التنكيل جاءه رجل كبير في السن وبدأ يبكي أمامه ويعطف عليه، فقال لي هذا الأخ أنه حقيقة تأثر بفعل هذا الشيخ الكبير، فقلت له: "يا أخي الحبيب هذا جزء من المؤامرة وجزء من الخديعة وجزء من المكر الاستخباري لإتمام عملية خداعك".

وأيضًا أنت في المراحل الأخيرة عندما يؤذن بخروجك أو عندما يحين وقت إطلاق سراحك يعاملونك بأحسن معاملة حتى تخرج من عندهم وقلبك يكون قد تغير عليهم، فهذا أيضًا أسلوب من أساليب مكرهم، عليهم من الله ما يستحقون.

فيجب أن نتنبه إلى أن هذا المستجوِب الطيب إنما هو طاغوت، حمل ولكنه في الحقيقة ذئب ماكر، ومهما حاول أن يستميلك أو أن يستعطفك يجب أن تعلم أن هذا أيضًا طاغوت بل أشد خبثًا وطغيانًا من الذي يجاهر لك بالعداء.

-استخدام بعض الوسائل الفنية لكسر المقاومة:

أولًا: التقرب الشديد: إيهام الهدف بعدم وجود عداوة وأن الأمر لا يتعدى كونه سوء فهم.

كثيرًا ما يأتيك رجل المخابرات ويقول لك: "ليس بيني وبينك أي عداوة، هل أنت قتلت أبي؟ هل قتلت أمي؟ أنت بماذا آذيتني حتى يكون بيني وبينك عداوة؟!" ويريد أن يوهمك أن الأمر ليس شخصيًّا، يقول لك: "أنت الآن جالس هنا في السجن في التعذيب وأمراؤك وغير ذلك يتمتعون ويأكلون ويشربون ومع زوجاتهم يجلسون وأنت هنا، لماذا تتحمل هذا العناء وهذا التعذيب؟! أنت اعترف وينتهي الأمر وليس بيني وبينك أي عداوة، لماذا أنا أسلط عليك أو أنا أعذبك؟! ليس لشخصك، أنت لم تقتل أبي ولم تقتل أمي.."، هكذا يأتيك رجل المخابرات بهذه الطريقة.

وأيضًا، ربما يريد أن يتكلم بهذه الطريقة حتى يحصل بينك وبينه علاقة ودّ وصداقة، لأن كثيرًا من الناس عندما تقيم معه علاقة وودّ وغير ذلك وتكرمه بعد ذلك يبدأ يميل إليك، فأنت يجب أن تفهم وتدرك أن هذا الطاغوت من أولئك الطواغيت ولكن يخفي شخصيته خلف هذه الأقنعة، كما كان رجل الاستخبارات في الأردن يقول للشيخ أبي مصعب الزرقاوي -رحمة الله عليه- أن الشيخ أبو محمد المقدسي صاحبك هذا فلسطيني جاء ليخرب البلد وأنت من أهل البلد فكيف تذهب معه وتسمع لكلامه، وغير ذلك من الكلام حتى يوقع بين الشيخ أبي محمد وبينه، ولكن كل هؤلاء لا يدركون طبيعة هذا الدين والعقيدة التي يؤمن بها هؤلاء الأفذاذ من الناس.

-أيضًا من الأمور التي يستخدمها الطاغوت عملية الإيحاء بأن ما لديه من معلومات معروف لدى السلطات أو أنه ليس ذا قيمة، يعني يحاول هذا الطاغوت أن يوحي إليك أن المعلومات التي عندك هي معلومات كلها عندنا فنحن لسنا بحاجة إلى معلوماتك لأنها عندنا، ربما يعطيك الكثير من المعلومات الصحيحة وأنت تعرف بأنها معلومات حق وصحيحة، هو جمعها من هنا ومن هناك، من زلات اللسان، من التحقيق مع فلان، قال أمير المعسكر فلان وأمير المضافة علان والذي يدربك فلان، أو المنسق أو الذي أخرجك فلان أو غير ذلك.. فيوحي لك أن عنده الكثير من المعلومات، فأنت هنا مع الوقت تبدأ تفكر أن المعلومات التي عندك ليس لها قيمة وأنه ربما يعرف أضعاف أضعاف الذي عندك، فهنا تقوم بالاعتراف والإدلاء بالمعلومات. فهذه من الأساليب الفنية التي يستخدمها دائمًا رجال الاستخبارات.

من تلك الأساليب؛ أسلوب الصمت:

وهو توجيه سؤال ثم الصمت وملاحظة ما يدور على وجهه تتفرسه بدون كلام، وهذا مع الشخصية العقلانية بصفة خاصة. لأن تعابير الوجه دائمًا تتحدث عما يجول في القلب.

-من الأمور التي يستخدمها؛ تبادل الاتهامات:

بحيث يوحي إلى كل معتقل في هذه المجموعة أن فلانًا قد اعترف عليك وأنهم اعترفوا على بعضهم البعض، يحاول أن يوقع بهم، وربما كما قلنا لكم يأتي بتسجيلات ورسائل وكتابات وغير ذلك توحي بأن المجموعة قد اعترفت وأن فلانًا قد اعترف عليك وهذه كلها تكون بطريقة الدبلجة، قطع الأصوات ثم إلصاقها من جديد وهذا أمر سهل على المخابرات، فيجب أن لا تعترف بشيء مهما جوبهت ومهما وضعت أدلة على أن هناك من اعترف عليك، لأن الذي يهمه فقط هو الاعتراف منك، السماع منك، لأنه هو لا بد أن يقدمك للمحاكمة في وقت من الأوقات فإذا لم يكن عنده تهم ولم تكن عنده أدلة واعترافات ما يستطيع أن يقدمك لعملية المحاكمة، فلا بد أن ينزع منك الاعترافات.

-توجيه أسئلة السيطرة للضغط على الهدف وانهياره:

أسلوب الأسئلة المحضَّرة؛ أسئلة في ورقة تعطى للهدف ليجيب عليها بعد الراحة في مكان احتجازه. يقوم بكتابة عدة أسئلة ثم يعطيك إياها حتى تجيب عليها أنت في مكان الاحتجاز.

-أسلوب السؤال المكرر؛ تكرار السؤال من فترة إلى أخرى لمعرفة مصداقية الهدف بنفس الصيغة السابقة لفظًا ومعنى، يعني قد يسألك اليوم أسئلة، بعد ثلاثة أشهر يأتيك يسألك مرة أخرى نفس الأسئلة، وبعدها هكذا كل فترة يأتي لسؤالك نفس الأسئلة حتى يتأكد أن هذه الأسئلة التي يقوم بسؤالك إياها وإجاباتك عليها مطابقة أو غير مطابقة، لو وجد أي خطأ بعد ذلك يقوم بإعادة التحقيق معك.

بعضهم أسر في بريطانيا، لمدة ثلاثة أيام يأتي إليه محقق يسأله نفس الأسئلة، أول يوم يسأله الأسئلة، يأتي محقق آخر يقوم بنفس الأسئلة، ثلاثة أيام وهو يُسأل نفس الأسئلة حتى يروا صدقه من كذبه بعد

المطابقة بين الأجوبة المختلفة. -استخدام وسائل علمية لتحطيم المقاومة:

-هناك وسائل علمية يستخدمها دائمًا الطواغيت لتحطيم المقاومة وأهمها استخدام العقاقير المخدرة؛ الإبر والحبوب.

تكلمنا عنها سابقًا، أنه يقوم بإعطائك إبرة أو حبوبًا معينة تفقد أنت بعد ذلك الذاكرة، بعد ذلك تتكلم بكل الذي عندك، العقل الباطني يبدأ يتكلم وأنت لا تشعر، وهذا حصل مع إخوة ولكن الكثير منهم اكتشف الحيلة بعد ذلك بدأ بإلقاء ما يشربه من عصير أو حليب، كانوا يضعون الحبوب أو السائل مع الحليب الذي يسقونه إياه ثم اكتشف الأخ هذه الحيلة وقام بسكب الحليب ولم يقم بشربه ثم بعد ذلك اكتشف حيلتهم في التحقيق، هذا حصل مع الأخ أبو عبد الرحمن الأوزبكي رحمة الله عليه.

-أيضًا عرضه على جهاز كشف الكذب وهو جهاز لقياس الضغط وضربات القلب حين توجيه السؤال فإذا زادت أو اضطربت كان الشخص كاذبًا، ويمكن بهدوء الأعصاب وثقلها والتدريب على بعض هذه الأشياء يتم الخداع بهذا الجهاز.

جهاز كشف الكذب: هناك جهاز تستخدمه أجهزة الاستخبارات أثناء عملية التحقيق مع الأخ الأسير، تقوم فكرة هذا الجهاز بالأساس على قياس نبضات القلب ومعدل التنفس وضغط الدم عند الإنسان أو الرجل المستجوَب، طبعًا القياس يكون بعد أن يسألك المحقق عدة أسئلة تكون إجابتها معلومة لدى الطرفين، ثم بعد ذلك يقوم المستجوِب بسؤالك الأسئلة الحقيقية التي يريدونها والتي تهمهم، فإذا وقع ارتباك الشخص عندما يقومون بسؤال الأسئلة التي تخصهم المهمة التي يريدونها، إذا وقع لدى الشخص أي نوع من الارتباك فتختلف معدلات ضغط الدم ونبضات القلب ومعدل التنفس لدى هذا المستجوَب وبالتالي يعرفون أن هناك اختلافًا في نبضات القلب وبالتالي يعرفون أنك تكذب عليهم، بسبب اختلاف معدل التنفس ونبضات القلب وضغط الدم في حالة الإجابة الصحيحة وفي حالة الإجابة الكاذبة.

ومع هذا الذي ذكرنا إلا أن هذا الجهاز هو جهاز فاشل وهذا ليس كلامي إنما هو باعترافهم حيث أن المشرفين على هذا الجهاز والذين يقومون بعملية تصنيعه بل أجهزة الاستخبارات أيضًا اعترفت بأن هذا الجهاز جهاز لا يسمن ولا يغني من جوع، جهاز كاذب يعطيك نتائج مغلوطة، بل إن الكثير من الصادقين كانوا يفشلون في عملية الاختبار والكاذبين كانوا ينجحون في عملية الاختبار، فهذا الجهاز جهاز كاذب باعترافهم ويمكن التغلب عليه بعدة طرق منها أن يقوم الإنسان بعملية التفكير في موضوع في مسألة معينة، منها أيضًا أن يحرك الإنسان طرفًا من أطراف جسده أو عض جانب اللسان، نعم فالجهاز فاشل برمته ولكن على الأخ المجاهد دائمًا أن يفهمه جيدًا ويفهم طريقة عمله، وفي الإنترنت توجد مقالات تتكلم عن هذا الجهاز الفاشل، فالأخ يستعين بها ويقرأها جيدًا ثم يحاول أن يطبق ما بها من إجراءات ومن أفكار بحيث يتغلب على هذا الجهاز في حالة الأسر، نسأل الله عز وجل العافية للجميع.

أحد الإخوة، أظن أسر في ألمانيا، من كثر ما كذب عليهم ما عرضوه على جهاز الكذب! قال لهم: لماذا لا تعرضوني على جهاز الكذب؟ قالوا له: أنت كذبت علينا أكثر من جهاز الكذب يعني جهاز الكذب لا يستطيع أن يكشفك، من كثر ما كذب عليهم.. عجيب هذا الأخ، نعم..كذب عليهم كذبًا حتى جهاز الكذب ما يستطيع أن يكشفه!

-من الطرق العلمية هو غسيل المخ:

وهي ترك الهدف في مكان ما معزولًا عن كل شيء لمدة طويلة يلقى إليه الطعام والشراب ولا يرى سوى المحقق

وهكذا بالتدريج يُمسح أي شيء في ذاكرته ولا يبقى إلا ما يُقرر عليه. غسيل الدماغ أو غسيل المخ هي طريقة حديثة أول من استخدمها في هذا العصر هم الصينيون حيث كانوا يقومون بعملية إبدال القناعات لكثير من الناس حتى يكفروا بما اعتادوا عليه وبما يعتقدونه ويؤمنوا بنظرية الشيوعية، واستخدمها أيضًا رجال الاستخبارات في التحقيق مع الأسرى وإبدال قناعاتهم إلى الذي يريدون، وبهذه الطريقة يبدأ الأسير بتغيير معتقداته السابقة ويبدأ يؤمن بما يمليه عليه المحقق من معتقدات جديدة، وهذه الفكرة تقوم على أساس عزل الأسير في غرفة خاصة بحيث لا يتردد عليه أحد سوى المحقق الذي يقوم بإعطائه الطعام ثم ترديد بعض الكلمات أو بعض ما يريد أن يعتقده هذا الأسير، ومع طول الوقت وطول الفترة التي يقبع فيها في هذه الغرفة يبدأ هذا الأسير فعليًّا بالإيمان بالمعتقدات الجديدة والكفر بالمعتقدات السابقة القديمة.

وللتغلب على هذه الطريقة؛ طريقة غسيل الدماغ التي يستخدمها رجال الاستخبارات من أجل إبدال القناعات يجب على الأخ دائمًا أن يكثر من ذكر الله عز وجل وتلاوة القرآن والاستغفار، يجعل وقته دائمًا مشغولًا بذكر الله عز وجل حتى لا يستطيع رجل المخابرات أن يسيطر عليه. وهذه الطريقة مجربة وهي أفضل طريقة للتعامل مع هؤلاء المرتدين من رجال الاستخبارات والمحققين.

-من الطرق العلمية الحديثة التي يستخدمها رجال الاستخبارات في التحقيق مع الأسرى؛ ما يسمى بالتنويم المغناطيسي: وهذا النوع لا يصلح إلا مع الشخصيات الضعيفة التي يسهل السيطرة عليها، أما الشخصية القوية الواثقة بالله عز وجل فهذه الشخصية يصعب السيطرة عليها عن طريق التنويم المغناطيسي.

أسباب مقاومة الاستجواب:

لماذا يقوم المعتقَل بعملية مقاومة الاستجواب والاعتراف؟

هناك أمور كثيرة تمنع المعتقَل في كثير من الأحيان من الاعتراف.

- أول هذه الأسباب؛ الخوف من التنظيم: أي خوفه من عقاب التنظيم له في حالة اعترافه بأي شيء.

-الأمر الآخر؛ الخوف على التنظيم: لديه ولاء كامل وحب للتنظيم فيخشى أن يهدمه باعترافاته، ويخاف من الله تعالى أولًا، لأن كثيرًا من الاعترافات تودي بالتنظيم وبأفراد العمل السري، لذلك الإنسان يجب عليه أن يصبر بقدر استطاعته على التعذيب حتى يصل الخبر إلى إخوانه بطريقة أو بأخرى فيقومون بتغيير أماكنهم، بتبديل الأماكن، بالهروب، بالفرار، بنقل مثلًا -إذا كان هذا الأخ أميرًا أو مطلعًا- الأموال المخبأة، بنقل الأسلحة المخزنة، بغير ذلك.. تنظيف المنطقة بحيث لا تودي اعترافات هذا الشخص بالعمل.

-أيضًا لمحاولة كسب بعض الوقت لأنه يعلم أنه هناك من سيأتي من تنظيمه لإطلاق سراحه أو لكي يهرب أفراد التنظيم ويأخذوا احتياطهم.

-أيضًا يقاوم نتيجة رد فعل المستجوَب لفعل أغضبه من المحقق؛ بعض الناس لا يريد أن يعترف، هكذا فقط، لأن المحقق يقوم مثلًا بإذلاله وإغضابه وغير ذلك من معاملته معاملة سيئة جدًّا فهو يصبح هنا عنيدًا لا يريد أن يعترف بشيء لا يريد أن يقر، بس هكذا، انتقامًا من المحقق، لذلك المحقق قلنا لكم أنه يدرس شخصية المعتقل قبل أن يقوم بعملية التحقيق معه حتى يرى الأسلوب المناسب في التعامل معه، فقلنا

أن الشخصية العقلانية لا يصلح معها الإهانة والضرب والإذلال وغير ذلك بل لها طرق أخرى في عملية الاستجواب والتحقيق، لذلك لو تستخدم معها هذا الأسلوب فلا تفلح لأن ردة فعله تكون مغايرة لما تريده أنت. -أيضًا بعضهم يقاوم بسبب الغرور فلا يقبل أن تأخذ منه معلومات بأي وسيلة، إنسان لا يريد أن يضع الدنية في دينه، لا يريد لهذا النصراني أو لهذا المرتد الخبيث أن يأخذ منه معلومات أو ينتزع منه معلومات بأي طريقة كانت، نستطيع أن نقول ليس غرورًا ولكن تمسكه بدينه وعزة النفس التي عنده تمنعه من أن يتسلط عليه هذا المرتد أو هذا الكافر وأن يأخذ منه معلومات بالقوة.

كثير من الناس ينصرك كما كان أبو طالب؛ كان ينصر النبي صلى الله عليه وسلم قوميةً، نصرةً له لأنه ابن عشيرته ولقرابته، فكان ينصره وهو غير مسلم، وكثير من الناس أيضًا هكذا ينصرك في كثير من الأوقات ليس ديانة وإنما ينصرك قومية أو تعصبًا؛ عصبية لأنك من قومه أو لأنك من قبيلته أو من أقربائه.

-أيضًا نتيجة أنه مدرب تدريبًا أمنيًّا استخباريًّا فهو يضع الدفاعات المناسبة لكسر المقاومة لأنه يعلم فنون التحقيق، ولهذا نحن ندرس الآن هذا الأمر حتى يكون الذي يعمل في العمل السري يعلم ويعرف أساليب المحققين، فهنا يستطيع أن يضع الدفاعات المناسبة لمنع العدو من أن يأخذ منه أي معلومة.

أذكر كان عندنا جاسوس، كان مدربًا تدريبًا جيدًا، كان تابعًا للاستخبارات السعودية، وكانت مهمته فقط أن يعرف هل هناك عمليات ستنطلق من أفغانستان لضرب السعودية أم لا، هذه مهمته الموكل بها، أيضًا للتعرف على الشباب الذين هم أصلًا من منطقته، وكان هو ضابطًا في الاستخبارات، فكان قد أتعبنا كثيرًا في عملية الاستجواب لأنه كان مدربًا على أساليب التحقيق والاعتراف، فأتعبنا كثيرًا قبل أن نستخلص ونحصل منه على المعلومات. فالإنسان المدرب ليس كالإنسان غير المدرب، والإنسان الذي يعرف مكر العدو يستطيع أن يضع الدفاعات المناسبة لعدم الاعتراف أو حتى الاعتراف باعترافات قد تضلل العدو.

قلنا لكم دائمًا أن الذي معك في السجن يجب أن تحذر منه، فالأخ الذي لا يحذر قد تنطلي عليه هذه الحيل التي قد تستخدمها الاستخبارات مثل غرف العصافير أو غرف الصراصير، تكلمنا سابقًا عن غرف العصافير، فالأخ غير المدرب الذي يعمل في العمل السري ولا يعرف ولا يحيط بمكر العدو قد تنطلي عليه هذه الحيل التي تقوم بها الاستخبارات داخل السجون، وقد يغتر بهذا الملتحي وهذا الذي يقوم الليل وهذا المعذب الذي معه، وبعد ذلك مع الوقت يبدأ بالاعتراف له، وقلنا لكم أن تسعين بالمائة من الاعترافات -خاصة في فلسطين- تكون عن طريق هؤلاء العصافير الذين يستخلصون منك المعلومات وأنت لا تشعر بذلك.

-أيضًا فقدان السيطرة فأصبح الهدفُ محققًا والمحققُ هدفًا، إذا كان المحقق ضعيف الشخصية وليس عنده قدرة على السيطرة على هذا الذي يحقق معه فورًا تنقلب عملية التحقيق، مَن يصبح يحقق مع الآخر؟ المعتقل أو الهدف يصبح يحقق مع الذي يقوم باستجوابه، لماذا؟ لضعف شخصية المحقق.

-أيضًا الخوف من العقوبة؛ الحكم القضائي الناتج عن الاعتراف، لأنه إذا اعترف فإن العقوبة ستكون طويلة أو مكلفة له، فهو يحاول بقدر الاستطاعة أن لا يقوم بعملية الاعتراف حتى لا يُدان، لأن المخابرات مهما فعلت لن تستطيع أن تحاكمك من غير أدلة، يجب أن تكون هناك أدلة عليك، لذلك على الأخ دائمًا أن يقاوم ويقاوم ويقاوم لأن الاعتراف هو سيد الأدلة عندهم كما يقولون، ولا يستطيع أن يقدمك للمحاكمة إلا إذا كان هناك أدلة، ولا تستطيع المحكمة أن تحكم عليك إلا إذا كان هناك دليل عليك، فالأخ يحاول الصمود وعدم الاعتراف لأن اعترافه هو الذي سيكون شاهدًا عليه بعد ذلك يحاكم وفق هذا الاعتراف. مثلًا دولة مثل الأردن إذا جئت

لأفغانستان ليس هناك في دستور الأردن الكفري تهمة للذي يأتي إلى أفغانستان، ليس هناك تهمة عليه، ولكن في بعض الدول المجاورة الذي يأتي إلى أفغانستان ليس عندهم تهمة ولكن يقولون أنه ذهب لأفغانستان ليتدرب ثم ليعود إلى البلد من أجل أن يقوم بعملية قلب السلطة، طبعًا هذه تهمة كبيرة في تلك البلاد، تهمة كبيرة أن تأتي من أجل إسقاط النظام وقلب نظام الحكم، فهُم يلفون على الدستور ويتحيلون عليه وليس هناك داعٍ لهذا التحيل وهذا اللف فهم أصحاب هذا الدستور يتلاعبون به كيفما يشاؤون حيث يخدم مصالحهم.

طرق مقاومة الاستجواب:

هناك عدة طرق تستطيع بها أن تقاوم الاستجواب. لا سمح الله عز وجل إذا وقع الأخ الذي يعمل في العمل السري أو الأخ الذي يعمل في البلدان البوليسية الخبيثة إذا وقع تحت قبضة هؤلاء المرتدين من رجال الاستخبارات وغيرهم؛ هناك طرق يستطيع أن يستخدمها في عملية مقاومة الاستجواب، يستطيع أن يستخدمها في مقاومة التحقيق والاعتراف.

-أول هذه الأمور؛ بمجرد الاعتقال يتم التخلص من الأدلة والوثائق لكي لا يكون هناك دليل مادي على الاتهام.

أي شيء تملكه تشعر أنه سوف يكون له أثر في عملية الحكم عليك أو يكون دليلًا يوجه ضدك في عملية التحقيق، أي شيء تملكه من جواز سفر مزور، من هوية مزورة، من سي دي فيه مواد جهادية أو غير ذلك من وثائق سرية، من مخطط لعمليات أو غير ذلك.. أي شيء تملكه يجب أن تتخلص منه مباشرة حتى لا يكون دليلًا عليك أثناء التحقيق.

- التمهل والدراسة الجيدة للاستمارات قبل ملئها:

عندما تقوم أجهزة الاستخبارات بالتحقيق معك في أغلب الأحيان يعطونك أوراقًا وأسئلة ويقولون لك يجب أن تجاوب عليها، فأنت قبل الإجابة على هذه الأسئلة يجب أن تتمهل وتقرأها جيدًا وتمعن النظر فيها بحيث لا تستخدم الأجوبة فيما بعد في شيء يضرك.

- لا تلجأ إلى مصادمة المحقق.

لا تحاول أن تفتعل المشاكل مع المحقق الذي يقوم بعملية التحقيق معك، حاول أن تكون لينًا هينًا، لأن هؤلاء الطواغيت -بالتجربة- كلما أبديت المقاومة كلما زادوا بعملية الإهانة والتعذيب، وكثير من إخواننا خاصة بعد الأيام الأول من عملية التحقيق بعد ذلك يقومون بعملية إهانة هؤلاء الطواغيت خاصة بعد أن يستكملوا عملية التحقيق، ولكن في الأيام الأول الأفضل دائمًا عدم المقاومة لأن هذا الخبيث لا يردعه شيء.

- لا تستجب لاستفزازات وإثارة المحقق.

في حالة الضرب أو غير ذلك لا تستجب لاستفزازات وإثارة المحقق، دائمًا هذا الطاغوت أو المحقق يقوم بعملية استفزازك وإثارتك؛ لأنك عندما تستثار تبدأ بإخراج المعلومات، فيجب هنا عدم الاستجابة لعملية الاستفزاز والإثارة، بل تبقى تحافظ على الهدوء والاتزان وعدم المبالاة بما يقوم به عدو الله رجل الاستخبارات، وأيضًا في نفس الوقت عدم استجابتك لعملية الإثارة والاستفزاز تغضبه نفسيًّا ولكن ما يستطيع أن يفعل معك شيء.

- احذر جيدًا من الحراس والمعتقلين.

وقد تكلمنا كثيرًا أنه يجب على الأخ الذي يعمل في العمل السري أن لا يثق أبدًا بالمساجين ولا بالحراس مهما أبدوا من تعاطف، مهما أبدوا من أخوة، مهما أبدوا من كرم معك لا تثق فيهم أبدًا، لا تقل لهم ولا معلومة واحدة، مهما كانت هذه المعلومة صغيرة يجب أن لا تقولها لهم ومهما أبدوا لك من طيبة وحسن خلق وغير ذلك؛ لأن معظم هؤلاء هم استخبارات ودورهم في عملية التحقيق هو هذا، هذا هو شغلهم، شغله هذا الخبيث أن يكون إنسانًا طيبًا معك، هذا دوره، كما أن دور الآخر هو أن يضربك ويهينك فهذا دوره أن يضحك بوجهك ويبشّ ويتعامل معك بأخلاق ومعاملة حسنة، خُلق ووُجد في هذا العمل من أجل هذا، فلا تغتر بهذه البسمات ولا تلك الضحكات ولا ذلك الأسلوب الحسن ولا كأس الشاي ولا ذاك الطعام ولا ذاك الملبس الذي يقدمه لك، يجب أن تعرف بأن هذا دور من الأدوار الموكل بها هذا الإنسان فلا تثق فيه أبدًا، على طول الطريق لا تثق، منذ أن تدخل إلى أن تخرج لا تثق في أحد داخل السجن.

- لا تجب على الأسئلة الملقاة عليك بسرعة بل فكر أولًا.

لا تجب مباشرة على السؤال عندما يلقى عليك ولكن فكر، ولكن أيضًا يجب أن تعرف أن عدو الله عز وجل لن يترك لك فرصة التفكير، ولكن هناك أمور تقوم بها حتى لا تغضب هذا الخبيث المحقق عليك فمثلًا أن تقول له: "سبق وأن قلت لك الجواب، سبق وأن أجبتك عن هذا السؤال"، أو تخرج من الموضوع وتطلب مثلًا كوب ماء أو غير ذلك أو مثلًا تستنكر فهمك للسؤال تقول له: "أنا لا أفهم ما تقول"، أو: "لا أفهم عليك السؤال، أعد السؤال لو سمحت"، أو غير ذلك.. هناك الكثير من الحيل والأمور قد تقوم باستخدامها من أجل أن لا تثيره هو وبالتالي أيضًا تأخذ فرصة لعملية التفكير قبل الإجابة على السؤال.

- لمقاومة غسيل المخ يجب إشغال الوقت بالذكر والدعاء والتلاوة والصلاة وعدم ترديد ما يقال لك.

لأن الطواغيت في كثير من الأوقات يقومون بعملية غسيل الدماغ، غسيل المخ، فأنت كيف تستطيع أن تقضي على هذا الأمر؟ بعملية التلاوة والذكر والدعاء وأيضًا عدم ترديد ما يقال لك دائمًا. هو كل الوقت سيقوم بعملية إلقاء بعض الكلام عليك حتى يعمل لك فورمات لدماغك ثم بعد ذلك يقنعك بكل ما يقوله.

وبذلك نكون قد انتهينا من موضوع الاستجواب، ونسأل الله عز وجل أن يتقبل من الجميع ويحفظ جميع إخواننا من الأسر.

وأيضًا أريد أن أنبه إلى أمر وهو أن كثيرًا من هذه الأساليب التي ذكرناها في عملية التحقيق لا نستخدمها نحن المجاهدين في عملية انتزاع المعلومات، بل هي من أساليب الطواغيت والمرتدين وأعوانهم يستخدمونها في نزع المعلومات من المجاهدين وغيرهم، ونحن الذي يحكمنا ويضبط أفعالنا لا شك الشرع، فما أباحه لنا الشرع لنا فعلناه وما سوى ذلك فنتوقف، لذلك يجب أن نتنبه لهذا الأمر جيدًا.

وجزاكم الله خيرًا.

The process of preparing the investigator himself before starting the process the investigation with the detainee or with questioned this by intelligence also, there are several things before the investigation process with an arrested: the first of these things that should be aware that the process of investigation the investigator, who is fully aware of the issue of the detained or questioned:

The brother of the interrogation operation spy or others that knows well the issue as a whole; why is detained? What are the reasons that led to his detention? And how he was arrested? What are the things that were found with him during detention? We can say that a lot of these assets to be with the prison reform in many times a witness against this prisoner, therefore, brother, detained or who are arrested must get rid of everything may convict him in

The process of investigation, as well as the apartment or the place where he lives if subject to inspection and control, anything that is prohibited by the State, which is prohibited by or where they live, it must get rid of it, so as not to be used as evidence by the investigator against him.

We received news from the tribal area in Pakistan, a woman in the area in the tribes was working for the Americans, was moving in a strange inside the market, you know, in the tribal areas women's movement in the markets are almost non-existent, little intelligence for students who chase them and attention and suspicious overtures, when known or suspected that there are chased by the walking quickly during strolling distance quickly fell, the facilties, this device

It was the contact with the Americans, and then, after it had been captured and investigation with them, after it has been executed for involvement of spying for the CIA, فالستلايت this, who was with the women, spy was the one who led them to recognize that it was a tool to prove U.S. Jobs CIA. The Mujahid brother, always to get rid of all what can be condemned during the investigation. One of the brothers had been traveling when brought to the intelligence services you want to

Arrested directly with him was some hard discs in which, inter alia, prohibited, especially forbidden to work, then dump directly, and then taken to the investigation, and sat, there is a period and then got out of prison, and after that, God willing, God Almighty and I met with him فحدثنى said to me that the intelligence is not interested in the quality of the person, in whose hands is important, but then quantity المعلومى who has, how have the information, how بجعبتك of information relating to work and other.. This

وتزنك, if, I see that you are free of information does not mean nothing whatever your name or not, is important when intelligence information, which you have always, therefore ليحرص brother always to have a less than nothing of information, less load of information ought to be, this is how come? As we have said in previous lessons could be that do not interfere with the work of brother is not owned by him, interested in matters relating to work only the work that is not where it is not by the

Its competence must be always to be away from them and did not try to know more about the work of

others, because in the case of your rhythm, allegedly as a factor in the secret work you are under torture must be recognized, and whenever I was captured according whenever he tried to the idol that takes you to another, and will not leave you the idol to make all that you have, will not leave you to make sure that he had نخلك تنخيلا fully, nothing you have something, however, that some people say I have admitted confessions so simple

of torment, but the idol does not recognize this, if admitted, would be after كالمسبحة raining down all of the information that you have, and perhaps say that I recognized the brother of some information that does not hurt him, intelligence and does not stop at this point, it must be said that come with all that you have, because the intelligence - as we have said previously, the ceiling torture then is open to a certain extent, the remaining تعذبك to believe that torture here ended, فالادلاء information does not mean nothing; we must say

All that you have and that end is also that up to the stage by the head of the torture to which UNF focus to you. We ask God's wellness all the mujahideen. Human always keen to not be with him any km of information not him for work.

Conducting an inspection required on the place of questioning: Go to the room, which will assess the interrogation process where this room free of all affect the process of interrogation. The Chair; for a chair questioned or detained must not be comfortable, intelligence always puts you in a position to help you never thought, puts you in a very difficult situation in which the movement could not.

-the processing and preparation of questions in advance, appropriate method for presentation: questions you are processed in advance before the process of investigation, appropriate questions for this person, who is investigating with him, as well as how to view these questions, because it is in the first stages, many times you do not display any questions, the first stage may be a stage identify you only, which asks nothing, will remain with you for days, not asking for anything, except in cases of, for example, you are now captured and you want to meet with one of the brothers or meet people, aficionados

بتعذيبك at the same time, two hours were pouring from the chastisement, pouring you until you respond to them, and then tell them where you will meet with so and so or because of people, many of Pakistani brothers also fell in this way motion on the brothers, but the brothers thanks to God first and then thanks to فطنتهم security as they were when they meet with brother know how to meet with him, the actions required from the point of view of security, what are the families; either come early or not come to the meeting place or not.

Some of the brothers who were working with the brothers, Big Brother has stipulated before the start to work with him, he said to him: "You want to work with us, but if you have patience captured the detention and torture," he said, and he said the brother: "I am not ready to be patient on this matter," he said, and he said to him, brother: "We do not need us to you," he said, he was not ready to be

patient on torture. If you are not prepared to torture in this secret work on the expected lives of Muslims, depend. God reward him for good, he said "I am not

I can be patient to torture if I had captured admit", this is the way, no doubt in which families and amputation and murder, therefore, must be that the consequences of this same road, we ask God to keep everyone, and that is known as the brother His ability; can, for example, to move the secret work outside or could not, so do not implicating his brothers with him in the work, especially in secret work.

Preparation of the person arrested, detained or questioned: The first thing is the arrest of the person's arrest and detention, and then follow the self-inspection, the process of inspection, and then housing inspection, which is inhabited, intelligence is always a search his home, a search of the home of his relatives; his father and mother, or not, who has nothing to do with it perhaps find what condemns this person during the process of the investigation because the intelligence is always trying to obtain information, even if the small and simple for you to say to you that we know you, always in intelligence investigation

is trying to suggest to you in a way that much of the information that you have, then, in this way, when the investigator who is detained or struggling to face many of the facts comes in the same brother resistor that those tyrants know every small and large, but in fact they do not know a lot, a lot, do not know him, they do not know the Knower of the unseen, but through deception shrewdness they brother quite so they know much about him, so it must be the brother who always

Bearing in mind that this tyrant who bring with him does not know anything about him, and that this may be heard by, inter alia, registered trademark of former detainees had confessed to him, or that there are brothers had confessed to him from those who worked with him, many of these are the words of the things that have been programd, representation, however, admitted that deny him one must be important also faced the facts that must be denied, even if one of you has admitted even if his reputation recognized you because they are in the process

Dubbing; cutting the votes, cutting the talks and then after that demonstrated proficiency appearance when you hear it, you think that they really are correct and that recognition and other, but all of the scam that they are doing in the dubbing. Convicted brother always investigation in a world that denies everything, but things that are not able to shun, there are things that can not be denied by here that is not denied by, for example, information on famous for you what can you deny that must be

recognize it, you went to Afghanistan? say yes, I went to Afghanistan, what it has done in Afghanistan?, trained, what trained?, trained, for example, Kalashnikov, a pistol, so.., where? In Al-Farouq camp, all people know that people come to Al-Farouq camp, Camp خلدن, these camps, the famous denied everything you are a problem because they will know that you are lying to them, but it must also be smart, when you in this recognition, for example, spoke of the

The sessions do not harm this idol, do not, for example, speaks of the explosives because of the explosives special session or harmful to them. Some of the brothers in Europe, I think in France or in Britain forgot where families, found with brother during traveling Afghan encyclopedia Afghan jihad, what did they do these tyrants? started looking at fingerprints, fingerprints, brother of the encyclopedia, they found that more than his fingerprints found in article explosives, they asked him if he: Why reading a lot of explosives this? You understand? look at how they think the idol! I mean, the idol Is Not بجاهل takes security reserve is you and puts you

It is the place to sign your cunning and cunning, day and night. Now in Europe when he wants a brother, to resort to the State taking fingerprints; is it is required in this state or not, but thanks God, when the brothers how can some of the articles and to change these prints, of course, now there is talk about the material used by the brothers in order to maintain the confidentiality of such materials, which we use in the hide and change fingerprints

You should also know if you have worked in explosives, keep your fingerprints وملامسك material in which explosives for a period of six months to go for you, explosives and then travel if he went to Europe they can, through checking his hands to know it is working in explosives or does not work because these acids remain in his hand for a period, even if use glove box to keep radioactive materials and materials that are in the process of manufacturing explosives, Big Brother has to be detained must recognize the

Some of the things, but does not recognize the things that terrify the idol, but it must be recognized on some things even believe that the process of investigation, away from the sessions of the manufacture of explosives, away from the sessions of electronics, and use of explosives, training on the disarmament, on the tank, the mortars, the other weapons, this is not much when tyrants. It is important three sessions or four sessions: Sessions of security, outside employment and, sessions

Intelligence, sessions of explosives, electronics and use of explosives; these courses human always keen to be away from them and does not recognize, and admits that he learned in one day.

isolated from the rest of the participants if there are other individuals in one subject: You must isolate this prison from the rest of the detainees, who with him until you can after that rhythm. Intelligence is always a wedge between the brothers in this way; isolate the brothers of each other, and then begins to interrogate this separately, on the basis, and then compared between confessions, as well as may be a deception each other so as to be expected, including; say to them, admitted that so-and-so you do not need to denial, because he admitted to you, you are

Did you do this and this and this, so and so said such and such, you are in this situation must not start what you tyrant even if I saw brother recognized and hear with your own ears does not believe that he confessed, denies any relation to you this even if admitted. Three of the brothers were arrested in a particular case, when they have to investigate with them all, brother said the story of the individual, then they gathered stories different: Her parents entered them the idol intelligence officer said to them: "I ask you to look at that come together to

According to one, each and every one of you has a story, you have to admit وتقروا including it was," he said, because it does not have the story of one every one has different view. Therefore, always on the brothers, who were working in the work of the one that they agree on the cover, to agree on certain story يحفظونها well so that every human being, when it detains, God forbid, estimated to arrest says the same this story, even if he was asked about fifty times says the same this story, be saves them and saves

His name, that there should be no conflict in words between the brothers, who were working in the work of one because the idol will not satisfy you and will not acknowledge even come together, you are the one story and one thing, if they found there is a contradiction in words, a conflict in stories, it must have, you have something, it must be the brothers that the Sunna one story and memorize their names. Also what it found with him during the arrest, inspection and serve as a tool to control it, it is clear that what he finds with you intelligence man will be used as evidence against you until you acknowledge.

isolation of the people: the بعزلك the people even يحطمك psychologically, until you feel that you are under siege from every place.

The use of the technique of suggestion: that there is no recognized him to recognize them and thus be confronted by admitting foil all debtors, mentioned above. Tyrants, especially in the so-called state of Israel when they arrested one of there if they failed to take the information of what to do? There is nothing called rooms or room sparrows roaches they call it. These rooms are the words of what? Take brother detainee who did not recognize the hive in this room and in this room a man is a spy - is to several forms of some of this, I say - this spy that depicted a brother Mujahid or

Detainees it then the process enticing this brother detainee to recognize and perhaps warning of spies in other places if he went to! You must always do not trust what is inside the prison with you, do not trust the Never, never trust a inside prison, do not trust one speaks not something in prison why? Because, if this is not Sparrow, which they call the spy committed - that is the words of a spy, but wears an uniform and that Islam and Jihad militants detained like you, may be inside the prison the

eavesdropping and photography, all that you say is always at those tyrants.

Also the forms of these rooms that comes brother detainee to a group of these birds; sparrows those living together in a dormitory they call or a private room, a detainee or large room, these are on the basis of that they are a cell or a group, struggling, and usually are, all of them are spies, in fact, they are spies for Israel, the compound could be ten, all of whom originally beards, as well as carrying out night and praying came late, and other face

OIC, which they are in, and they have and they have prince emir of Shura Council, and they have an official security official and they are illegal, and they have. All the belief in the group does not exist, as if it were a small group within the prison are spies. Big Brother has come to them a new, goes to him after a day or two security official says what is your story and any organization you belong and how?.. starts asking him, we group wants to enter with us must know about you all, if good cooperation with them, and if it does not cooperate with them they beat him why? On the basis that it might be a spy's them came to them! They are spies in origin.

The confessions from them, and ninety percent of confessions obtained in Palestine was through these sparrows. is to justify them shows that the Mujahid, giving them real information on it, thinking that these fighters are in fact the words of spies and agents for Mossad. Other forms are known in this format: the sparrow malicious spy remains committed two or three does not speak with you, do not speak with you never, you are after two or three tired goes to speak with him and may offer you a phone, says

you I am after days as possible show you must telephone related to the brothers or to your friends, I escaped this telephone in a manner such as well as, you want to relate to the one of your friends, as you say, I'll come out after two or three wants to the message's or've crushed those who meant them harm or لاصحابك or from working with them, do you want me to inform NASA working with you to flee or take them or not.

It is multiple forms, multiple rooms many difficulties for those mujahideen in Israeli prisons, therefore, always human in prison does not trust in a start, do not trust in one of the prison, whatever his appearance was an Islamic religious body or not, I take it that you don't know by a spy spying on you, or may be defined on the basis of that Mujahid, but is in reality a spy, therefore always take human suspicion in dealing inside the prison, even with those who

He knew from before; because if it is not, it might be the walls of the listening devices is that spying on you and take information during your talk with this person, Rafida from this all caution that do not trust Never in human prisoners who with him in prison.

not to talk with him: must be that no one is to speak with you in prison, prevent talking to you in every way. Interviews also prevents, also prevents modern guards to you, no one is talking with you to remain

isolated, collapse psychologically.. All of this would help them in the process of extracting information from you and the recognition of the because in this case the up to psychological condition very difficult, you want to conclude that recognizes any thing even if it was not done, tyrants want buses to this situation, so the thing that has not been recognized by because they want to the information you desire, especially if they were working

For the Americans, as is happening now, they want you to any confession, wants to satisfy US lady in any way, they want you to speak any thing, even if it was a lie, it must be extracted this information from you

For the Americans, as is happening now, they want you to any confession, wants to satisfy US lady in any way, they want you to speak any thing, even if it was a lie, it must be extracted this information from you ويوصلها convinced

In the White House, Vered you any information so that satisfies Mr. White House in the United States of America, is probably says you say anything, admitted lying is important to say anything to us to inform them.

10. That does not have a place of residence comfortable even does not think equanimity and develop a plan to answer:

you brother what was relieved, said intelligence: "I want to place the Artah", they said to him: "We did not come here to relax your we have! ", they do not doubt you were disturbing عيشتك, the curse of Allah, Allah نغص they spend their days.

But Maisara al that their days are numbered with larger Sidhoum America and the fall of America no doubt is in parentheses or a minimum of that, thanks to God Almighty, that many of these intelligence men who had تفننوا in torture brothers

The Mujahideen have made destitute by Almighty God in their lives before so painful With agony, shame, this Salah Nasr and Hamza Al-Basuni I said to you how the shameful cordially, those who تفننوا in the torture of the mujahedeen in the era of the deceased

Abdul Nasser; Abdul Nasser when perished and in the tomb, his grave after days of water erupted الخلاءات, to serve as a lesson to others, overflowed from His Grave الخلاءات water.

Kamal Ataturk from the intensity of the pain that he suffered from before his death put him inside the ship, and they were running motors and drives the ship so as not heard people shout loudly from the severity of the pain.

Deceased King Hussein before his death an action in which the wonders of cancer, until he became outdoors is disgusting, cannot be considered to fall after his hair.

King Fahd remained several years and is not aware of anything that is going on around him, a puppet move. Sharon is an enemy of God Almighty to now still in coma agonized.

This is the doom of the Hereafter is the minimum, what, then, a questioner, intelligence men to repent to God Almighty capacity before them; because in the case of the capacity they have no doubt that the sword is, who will work in their necks, and they should be them

Also a lesson in these perish from طواغيتهم and last deceased Al-Sharif Ali Bin Zaid, this was on a special mission, humanitarian mission, especially in the service Afghan people! came to Afghanistan in order to serve the defenseless Muslims simple

المغلوبين on them in Afghanistan, was also says the intelligence services in Jordan Jordanian army and those who do not, allegedly يستحيون of God Almighty, يستحيون from themselves, they claim that the Sharif deceased Bin Zaid

That came for humanitarian mission, especially in Afghanistan, the Special Mission in Afghanistan were the words for killing Muslims and militants in Afghanistan, where the Pakistani tribes, who was killed in the place is the base of Chaman

In Khost; this rule, which is used as a starting point, the spy plane, the plane of the non-pilot used in bombing defenseless Muslims of Afghan people in Pakistan Pakistani tribes in Afghanistan. This is the humanitarian mission, which they claim it humanitarian mission and speak it and say that it fell martyrs (martyr due)

They also always in Jordan, I say to them if not تستحيوا God Almighty فاستحيوا for you from perdition of قبائلكم to which you belong to be obedient tool in Cross Service us otherwise your fate will be like the deceased. We say to you attributed وتوبوا to God Almighty and let you let you in the loss of these

The unjust. A lesson. There is no doubt that this suffering that hit those tyrants apostates is suffering what worldly chastisement of God Almighty that awaits them on the Day of Resurrection? We ask God's spa. There is no doubt that this religion Montaser even after a while, both on our hands or at the hands of next generation of righteous servants of Allah.

Stages of interrogation.

Interrogation, oh brothers, we must realize that passes through several stages, brother when captured when intelligence, especially in the states, egotism, going through several stages during the process of interrogation, these stages, of course, be so you can the intelligence to examine a brother or the prisoner questioned.

First stage:

The initial interview, and this objective was to study the goal or the prisoner study adequate personal investigator, intelligence man always works to study thoroughly good to be able to deal with you, of course, this is

First stage always, as well as give you some of the questions, the questions that he delivers you must be previously known answer, but ask them to make sure you're lying or ratified, as well as to determine the way it deals with you.

The other; to clarify what the error of personal and thorough study, perhaps these questions, which is known as their answers in advance where the specific error is when the first thing the answer is known in advance, but it is not clear to him

Many of the matters that were hiding. Therefore, the brother of the questions that are known to known Answer to answer in all sincerity, do not serve the lying and deception, and especially in the first stage of the questions.

Tyrants always when doing the interrogation they give required logbooks were not kept rarely say you write a story your life, the story of the life of twenty years, thirty years spent type. The first sitting with you say you tell me about your life, the story of your life.

The information ask them: ask for your age, how old are you, the name, the name, address, relatives, work, responsibilities, your colleagues at work, physical status, family status, former places of detention, the duration of the term of imprisonment, Km once detained, friends and other.. These questions; there is no doubt that with and collect information about you no doubt will reach

The answer to these questions (How old are you and your friends you live and واقرباؤك ومهنتك Sasin] and imprisonment for if it was previously and other..) this inquiry can reach easily, is the first thing about this to see that we mentioned earlier, so that the latter must be frankly and the questions this.

As well as the many questions that had in mind those tyrants in next time, for example, ask: Who is the crumbles in the organization? What is your organization? What is your you in the

organization? How enlisted in the organization? The

Which your average? How do I went to the land of jihad? WHO received you in land of jihad? Of which your way? What are the exercises that تدربتها? .. This is, of course, always in the second stage.

Therefore, the brother resistor always when he wants to go to the land of jihad and then after that he returned and arrested for any reason must make certain personal in his head by fastening the all charges by: From which your average? say to them: "I went to the minor pilgrimage or

Pilgrimage or traveled to any other country, and then I met with everyone there and she identified him in that country and then is invited me to Jihad and other then I am convinced his idea and came to the ground Jihad". After that, for example, to send messages or non-

To this person, who is already an imaginary person, but you make his image in your head, and they will ask you: What is the name and what is modified as well as as well as .. Will they ask you are not fools, they must be in this case also the reservation image

In your head by, for example, take one of your relatives, for example, your uncle, or خالك so that reservation features well because they may ask you the first, second and third on the features of this man. Will they ask you, for example: What is the name? You say that I don't know, I have identified

it like this, as well as his nickname. In fact, there is nothing but a human being is an imaginary ومجهول for you and for them also, even if they have an inquiry will not arrive to nothing because you have identified through your nickname and says to them that the mujahideen always move through your nickname, not to know the names, always you put these charges or answers these

Questions in human imaginary personality does not exist, but must be the story that invent them

good وتخترعها well, well-thought out charade then evidence such as sending a message to him or otherwise.

Recall Sheikh Abu Musab al-Zarqawi when we were with him when he says is any one of you always families all woes in my head with a smile, he says, I guess you everything; from which even as Jihad? Abu Musab al-Zarqawi, who ارسلك? Or, who gave him money? The WHO arranged for you? .. Everything تضعوه Abu Musab al-Zarqawi, I am ready to bear all the responsibility.

Always either to put these things on the human being killed, for example, choose a man was killed, says so and so, this person was killed go pulled him out of his grave, which جندنى which gave me money which I road, which coordinated the me.. As a whole, because, because, because, because? So may God's mercy be upon him were killed.

These questions always touched upon it, you should always Inventing the story of appropriate preservation وتحبكها well well then, after that, in the case of families say, because tyrants must be that if they ask you these questions, they are always keen on this:

Just as the Jihad? The paterfamilias opens the funds Jihad? The engagement of the route? The Coordinator? ...These questions always ask them, you are always always Inventing the story of gelatinous fairy tale Make It peg for each jihad operations and all the things that they do.

The first stage; the initial interview where questions natural and well-known, but in the case of -We said to you - arrested the brother, on his way to meet people and torturing him to guide them to this person.

Second stage: the stage break resistance:

Here the intelligence men and torture to break مقاومتك. You are no doubt you show much resistance, does not answer to many of their questions, it is here that begins to break the resistance, resistance to the prison, and that in three ways to integrate all to break resistance objective:

First: An attempt to break the resistance:

How are trying to break the resistance? Enter in the subject of the interrogation. After these preliminary questions, possible after two days, three or four days to begin with you after that to enter into the subject of the interrogation, speaking with you on the fundamental issue, which is the subject of the jihad, or secret work or planning to work or not.

- The affect you suitable style inspired. After studying your personality who will deal with you as your personality; if your rational fairly inefficient with you the way of dealing with personal rationality, if

The emotional followed with you method of personal emotional impact thus, you suitable style inspired.

At this stage the using psychological science frequently, and we have said to you that intelligence man is no doubt mm psychology, using this science to influence you and extracting information from you.

also in the second phase, the intelligence man to isolate the Mujahid poems of the existence of threats to, or to whom it may concern him for the family and wife, and we have said to you previously that the human should not be subject to the threat for his wife and parents

and that, because the idol usually do not resort to this method, usually cannot resort to this method, but is looking for this point if found useful point will be used, if RAK provoke this way really possible fact attended, but

If RAK indifferent to this matter does not attend, perhaps better than a, but do not attend your wife or sister or one of your family members, but if you're interested in, and this may do you do

may come by the fact. It must show here and shows that you are indifferent to this matter and that you do not start what you say to them, but that I've even if they brought what they brought in. And we ask God Almighty wellness of this scourge.

We must be vigilant against an important point here is that these tyrants many of them you may be offered work with them in return for \, for example, or not, we must be alert to that work with those tyrants does not doubt is fatal, and must be that Israel is confident that he will not authorize you to and will not allow you to what has changed and will not even take you evidence and so does not, and should not be calculated movement is working to you.

These tyrants does not think that you can easily be deceived by, those they have of deception and tricks, malice, what Allah knows it, therefore, must be that does not slip with intelligence never in any work, either for لاخينا Hamam scourge "Abu Dujana

Khorasani" there is no doubt that it is quite different from the process that the process is very complex intelligence, leave the talking about extenuating circumstance appropriate time and time to.

History tells us that some of the brothers in Guantanamo who satisfaction that work with the Americans and sold his religion in order to satisfy the Americans, after that exhausted the Americans what they wanted, they threw him كالمزبلة اعزكم Allah but اهانوه واحتقروه humiliated him times

Times humiliated other brothers because he slipped and worked with them. Sami al-Haj Mujahidoun says that the Americans offered him work with them, but Abe, then returned to him and asked him about his opinion and whether working or not Sami Al Hajj his confessions

He says: "If I have worked with you, went out وخدعتكم then what would be the make-or-break? ", he said: "Your destiny is imprisonment or murder," he said. It must be the brother always that does not slip and is working with those tyrants.

This reminds me of one of the brothers of families in a prison in Pakistan us some cowboy said to him: "You are working with al-Qaeda? ", he said to them: "I was working with Al Qaeda Takriti, pay me money to proceed," he said, she said a U.S. intelligence: "as they are paying to you we also pay you and", Fabi brother.

also in this stage the intelligence man or investigator generally raise instinct property loss or threatening to blow up or confiscation of his property. Some tyrants is threatening this detainee as homeland will confiscate funds and property if did not weaken the recognition of many of them if threatened in this matter; the wealth collected go.

also of important matters: interrogation immediately after arrest because it is a moment of lack of balance. may be used by resorting to a lot of tyrants, The باستجوابك directly after the arrest; because in this case the unbalanced, lose

Control of yourself well, if I sat in a comfortable, start thinking about the plan establishes, if asked I would say so.. Here, the idol often resort to استجوابك directly.

Use of the method of interrogators contradictory, one of them is treated violently and treated well treated ليميل gives him the required information.

This is the cunning those tyrants in the intelligence, that there are two to investigate with you; a man is an oppressive manner باستجوابك violence and hardship, beatings and humiliation, and other, then, after that, if it did not succeed this matter with you comes

Another person OK, calms your enthusiasm, joy tea cup and curses ويسب other investigator, in order to catch your heart and you think that this is what will assist you. The ABLS Good Heart reminds you and say to you: Why are you

Torture yourself? which you are in is simple, why remain under torture for a long time? You will not be admitted to you anything.. ABLS باستهوائك loves being coaxed you soften talk with you, of course, this good man, who starts to talk to you when he is satisfied or up to the degree that you would not cooperate with him in which he congratulated the voice from abroad come to you

of threats and that perhaps it is you this evil other investigator says: "Let me, I want to kill him, I want to do it.., what admitted.. What want to recognize the? .. ", to non-and then out again, and then speak with you good-hearted, he says: "See, if I left will come to you the rascal or this evil" and starts reviled by Representative, of course, to complete.

This reminds me of the story of Sheikh Abu Yahya Libyan tongue; speak to some of the brothers who he met in Bagram, this brother is Sheikh says to him that the intelligence in Jordan after he was questioned by.. Intelligence official

Left in good condition, and then, he said, I will Agip Chauvilet from you for a week and then see, when he returned after a week found traces of torture, crushing, in which he said to him a man great intelligence official: "Why did you like this? What

They did so and so, cousins and your children are so and so, this week starts insulting them, when I am here you are saved".. And other of this talk, in this week, which he said to brother that سيغيبه be sitting in the second room overlooking the process

Torture brother! But this is the style of methods of disarmament information softening hearts, which is a method does not doubt cunning and malicious too, what is not known intelligence cunning tricks, no doubt in many times is located in their ropes.

Some of the brothers told me that he was in prison and after one of the States that was exposed to humiliation and torture and other forms of torture when a man large in older persons and started crying in front of him ويعطف him, and he said to me that brother that fact affected by a

This Sheikh, I said to him: "Oh beloved brother, this part of the conspiracy and part of deception and part of dubious intelligence to complete the trick".

As well as you are in the final stages when authorized بخروجك or when it comes time your release welcoming Mazatlecos best treatment until they have graduated from spoil your feelings have changed them, this is also a method of their plot, them from Allah what they deserve.

It must be alert to this questioned good but is the tyrant, but in fact wily Wolf, try to يستميلك or the يستعطفك must learn that this tyrant, but also the most subtle وطغيانا who openly hostile to you.

- Use of some technical means to break the resistance:

First: approaching severe: deceive the goal of enmity and that it is no more than a misunderstanding.

Often brings you intelligence man and say to you: "Not any hostility between you and me, are you killed my father? Do you killed my mother? You Are What اذيتنى even be enmity between you and me? !" and he wants to يوهمك that is not personally, he says to you: "You are now

sitting here in the prison in torture وامراؤك and enjoy eat and drink, and with their wives Sitting while you are here, why bear this suffering this torture?! You are admitted and ends, and not any hostility between you and me, why I highlight you or I am اعذبك?! Not repose in your person,, you didn't kill my father did not kill my mother.. ", This Man Cometh intelligence in this way.

As well as, perhaps he wants to speak in this way so as to obtain a relationship between you and him, intimacy and friendship, because a lot of people when it has nothing to do with wood and other for honoring the after that starts tends to you, you must understand that this tyrant is aware of those tyrants but hides his personality behind these masks, as well as the intelligence man in Jordan says

Sheikh Abu Musab al-Zarqawi - God's mercy be upon him - that sheikh Abu Mohamed Al Maqdesi friend ليخرب came this Palestinian country and you are one of the people of the country, how to go with him and hear corroboration, and other words to be signed between sheikh Abu Mohammad and him, but all these are not aware of the nature of this religion and belief of these extraordinary people.

also of things that are used by the idol of the suggestion that the information he has known to the authorities, or that it is not the value of the, I mean, trying to this tyrant that suggests to you that the information that you have all the information we have, we are not

Need to your information because they have, perhaps gives you a lot of information to the right, and you know that the right and proper information, is collected from here and there, the lapses on the tab, the investigation with so and so, the Prince of the camp because, Prince

Alan added that maybe he would train you in so and so, or the coordinator or, even as so and

so or not. Counterbalancing you that he has a lot of information, you are here with time to start thinking about the information that you have no value, and that he may be known times

Times, which you have, here is the recognition of and to make information. These techniques used by always intelligence men

Of those methods; method of Silence:

It is a question, then silence and observe what is going on in his face تتفرسه without talk, this with personal rationality in particular. Because facial expressions always talk about what everybody in the heart.

- it is used by; exchange of accusations:

So that suggests to each detainee in this group that so-and-so you have admitted that they had confessed to each other, trying to sign them, and perhaps, as we said to you that comes recordings writings and messages that suggest that the group

had admitted that so-and-So has admitted to you all this is way dubbing, cutting the votes and then blame the new, and this is easy on the intelligence, it must be said that does not recognize the important thing was confronted whatever put on evidence that there is no recognized

You must, because that is only interested in the recognition of you, hear from you, because it is not essential that the Pom Cong Trial in time if it was not a concern to him was not evidence and confessions from what can Pom Cong trial process, it must be that you tend confessions

-ask questions of control to pressure the goal and its collapse:

The questions prepared; questions in a paper gives the objective to answer it after comfort in place of detention. Type in several questions and then gives them to answer you in a place of detention

. style refined question; the repetition of the question of the period to another to know the credibility of the goal in the same previous version "dangerously meaning, I mean, may ask questions today, three months after Joy asks once again the same questions, and then

This is how each period comes to your question the same questions to make sure that these questions, the first thing it واجاباتك by the conformity or non-conformity, if there had been any mistake after the re-investigation with you.

Some families in Britain, for a period of three days comes to an investigator asked the same questions, the first on asking him questions, comes another investigator has the same questions, three days ago, asking the same questions until they see sincerity of tizzy after the matching between different answers.

Use of scientific methods to break down the resistance:

-There is always scientific methods used by tyrants to destroy the resistance, the most important being the use of narcotic drugs; needles and cereals.

We have spoken of previously, that he will give you a needle or pills lose certain you are after, memory, then speak with all that you have, the mind subcontractor starts speaking and you do not feel, this

happened with brothers, but many of them find out the trick After that started throwing the drink of juice or milk, they put cereal with milk or liquid, which يسقونه him and then discover brother this scam and poured milk and did not its medicinal and then discover resourcefulness in

The investigation, this happened with brother Abu Abdul Rahman Uzbek, God's mercy

. also presented to a lie-detector, a device to measure the pressure heartbeat while asking the question if increased or disturbed by the person false, weight training can be quietly Nerve on some of these things are phishing this device.

Polygraph: there is a device used by the intelligence services during the investigation process with brother prisoner, the idea of this device mainly on the measurement of heart rate and breath and blood pressure when human or man questioned, Instrument cluster, of course, be after the investigator asks several questions the answer known to the parties, then, after that, the

questioned first thing they want to have real questions which concern them, if the confusion the person when they ask questions of concern to them that they want, if the person to any kind of confusion with different rates of blood pressure heart pulse rate and breathing in this questioned and therefore know that there is a difference in

Heart and know that you are lying to them, because of their different respiration rate rap, heart and blood pressure in the case of correct answer if the answer is false.

And with this, which we have stated, however, that this device is a failed and this is not what I was saying is their confession where the supervisors on this device and those who are in the process manufactured but the intelligence services also admitted that this device a device that does not fatten nor

Sings of hunger, a false gives you the results of the wrong, but that a lot of truthful they fail in the process of testing والكاذبين they succeed in the process of testing, the device can be overcome their confession false device

it in a number of ways, that the process of human thinking in the subject of the question of the specific moves, including also the human body or a party to the biting the tongue, yes, the device failed as a whole, but the brother resistor always

understands well understood by way of his work, and there is no Internet articles speak of this device failed, Big Brother has the use of well-read and then attempt to apply the procedures and ideas so as to overcome this device in the case of families, we ask God Almighty to all wellness.

One of the brothers, I think families in Germany, the lied to them what they have presented to the lie! He said to them: Why Does Not تعرضونى on a lie? They said to him: "You lied more than a lie, I mean, the lying could not يكشفك, The lied to them. It is very strange that the brother, yes..lied to them falsely so the lie that reveals what can!

The scientific methods Is brainwashing:

It is left to the target in a place that is isolated from everything for a long time to deliver food and drink and sees only the investigator thus gradually clears anything in his memory and keep only what decides it.

brain washing or brainwashing is the modern method used in the first of this era are the Chinese, where they are in the process of substitution convictions of many of the people so that they should deny what Allah got used to as staging delusions Communist theory, and used them also intelligence men in the investigation with prisoners and replacing them with their convictions to which they want to.

In this way the prisoner begins to change his beliefs and believes in, including dictated by the investigator of new beliefs, this idea is based on the basis of isolating the prisoner in a private room so that it does not hesitate to only one of the investigator, who is giving the food then repeating some words or some of what he wants to believe this prisoner, and the length of time

and the length of The period of staying in this room starts this prisoner actually faith beliefs and atheism new old former beliefs.

In order to overcome this way; the way brain washing that used by the intelligence in order to replace convictions must be the brother always said that frequently and reading the Qur'an, God seeking forgiveness, makes his time always busy by mentioning God,

God Almighty and so could not intelligence man that controlled it. This method is proven, the best way to deal with these Apostates of intelligence officers and investigators.

-The modern scientific methods used by intelligence officers in the investigation with prisoners; the so-called by hypnosis magnetic: this type is not valid only with weak personalities, which can easily be controlled, the strong personal confident in God Almighty and this is difficult to personal control by hypnosis.

The reasons for the resistance to interrogation.

Why the detainee interrogation process and the recognition of the resistance? There are many things that prevent detainee in many of the cases of recognition. - The first of these reasons; fear of the Organization: no fear of punishment in the case of recognition of any thing.

-The Other; fear the Organization: he has full loyalty and love of the organization he fears that ruins his confessions, and afraid of God first, because a lot of confessions claim organization and secret work, therefore, must be the human patient with as much as he can to torture even

up to his brothers in a way or another, change Their places, switched places, escape, escaped, transfer of, for example, -if this brother as a prince or informed - money hidden, transfer of stored weapons, otherwise.. Cleaning up the area so that it does not claim the confessions of this person to work.

also to try to gain some time because he knows that there will come from the Organization to release him or to escape and commit seeking members of the Organization.

also resist as a result of the reaction of questioned angered by an Act of the investigator; some people do not want to recognize the, only this way, because the investigator is based, for example, باذلاله واغضابه and other treatment becomes very bad, it is stubborn here does not want to

Recognize something they don't want to admit, but this is how, in retaliation for the investigator, therefore, the investigator told you that he is considering a detainee before the process of investigation with him until the appropriate method in dealing with him, but we were told that the personal rationality does not fit with humiliation and beatings and humiliation, and other, but with other ways in the process

questioning and, therefore, if used with this method is not succeed because reaction be different to what you want.

some of them also resist because of arrogance do not accept to take him for information by any means, people do not want to put to the religion, does not want this adoration for this apostate or malicious that take information or grabs him for information in any way, we can say that it is not arrogance, but sticking to one's religion and self-which has prevented him from the

It was this apostate or this infidel and take information by force.

Many of the people ينصرك as was Abu Taleb; the shreds the Prophet (may Allah bless him and national, supporting him because he's son ولقرابته clan, was exalted, non-Muslim, and many people also so ينصرك in many times is not a religion but ينصرك national or intolerant; nervous because of his people or because of his tribe or his relatives.

also as a result of that he trained intelligence security is put appropriate defenses to break the resistance because it knows the Arts investigation, and that is why we are now studying this matter to be working in secret work knows he is known methods of investigators, here, that the appropriate defenses to prevent the enemy from that take any information.

I remember, we had a spy, was well-trained, was a Saudi intelligence chief, its task was only to know whether there will start operations from Afghanistan to attack Saudi Arabia or not, this mission mandated, also for young people

who are originally from the region, and was the intelligence officer, he had much اتعبنا in the interrogation process because he was trained in methods of investigation and recognition, فاتعبنا much before the draw and get the information.

The coach is not maturing non-coach, and man, who is known as the enemy's cunning can develop appropriate defenses of non-recognition, or even to recognize the confessions had mislead the enemy.

We told you to always that, with you in prison must be warns him, Big Brother has not warns may be deceived by these tricks that might be used by intelligence services such as rooms or rooms sparrows cockroaches, we spoke earlier about the rooms sparrows,

Big Brother has not the coach, who was working in secret work and do not know and takes cunningly the enemy has deceived by these tricks played by intelligence within the prisons, and thus institutionalizing and centralizing in this, bearded and this, who is the night this suffering, which

With him, and after that, with the time to begin to recognize him, and we said to you that ninety percent of confessions - especially in Palestine - be through these sparrows who are unable to you information and you do not feel so.

-also became the target of loss of control over an investigator investigator a target, if the investigator is weak and not personal has the ability to control this, to achieve with him immediately turn against the process of investigation, to be achieved with the other? The detainee or goal

It is investigating with the questioning, why? Personal weakness of the investigator.

also fear of punishment; the judicial recognition of the product, because if it is recognized that the punishment will be long or costly to him, he is trying to do to the extent possible, the process of recognition of the so as not to be convicted, because the intelligence whatever they did not

Can you تحاكمك of non-evidence, there must be evidence to you, therefore, to brother always to resist and resists and resists because recognition is the master of the evidence they have, as they say, nor can the Pom Cong trial only if there is evidence, and

The Court cannot control you, but if there is evidence to you, Big Brother has tried to resist and non-recognition of the fact that his confession is, which will be witnessed by then tried according to this recognition. For example, countries such as Jordan if I came to Afghanistan not

There is in Jordan's Constitution الكفرى charge to come to Afghanistan, there is no charge against him, but in some of the neighboring States, which comes to Afghanistan is not charged,

but they say that he went to Afghanistan and then sends back to the country, to the heart of the process, of course, this charge in the country, a charge that comes to topple the regime and topple the regime, they roll on the constitution ويتحيلون him and there is no need for this fraudulent this turning of understanding of this Constitution manipulate by as much as they like, where would serve their interests.

Ways of resisting interrogation:

There are several ways to resist interrogation. Not allowed God Almighty if occurred, brother, who works in secret work or brother, who works in the police if malicious took place under the grip of these Apostates of men

Intelligence and others; there are ways that can be used in the process of resisting interrogation, can be used by the resistance and the recognition of the investigation.

The first such things; once detention is to get rid of the evidence and documents so as not to be there is physical evidence of the accusation.

Anything owned by the feeling that it will have an impact in the process of governance you or be a guide to the against you in the process of investigation, anything is owned by a forged passport, of false identity, of an LCD jihad in which material or other confidential documents, from the scheme of operations or not. Anything owned must get rid of him directly so as not to be evidence of you during the investigation.

Wait for there is there is good and study before filling: when the intelligence agencies to investigate with you in most cases they do give you some papers and questions, and they say you should be responsive, you are before the answer to these questions must be deliberates وتقراها well and consideration so that they are not used answers later in nothing harmed by.

- لا تلجأ إلى مصادمة المحقق.

لا تحاول أن تفتعل المشاكل مع المحقق الذي يقوم بعملية التحقيق معك، حاول أن تكون لينًا هينًا، لأن هؤلاء الطواغيت -بالتجربة- كلما أبديت المقاومة كلما زادوا بعملية الإهانة والتعذيب، وكثير من إخواننا خاصة بعد الأيام الأول من عملية التحقيق بعد ذلك يقومون بعملية إهانة هؤلاء الطواغيت خاصة بعد أن يستكملوا عملية التحقيق، ولكن في الأيام الأول الأفضل دائمًا عدم المقاومة لأن هذا الخبيث لا يردعه شيء.

- لا تستجب لاستفزازات وإثارة المحقق.

في حالة الضرب أو غير ذلك لا تستجب لاستفزازات وإثارة المحقق، دائمًا هذا الطاغوت أو المحقق يقوم بعملية استفزازك وإثارتك؛ لأنك عندما تستثار تبدأ بإخراج المعلومات، فيجب هنا عدم الاستجابة لعملية الاستفزاز والإثارة، بل تبقى تحافظ على الهدوء والاتزان وعدم المبالاة بما يقوم به عدو الله رجل الاستخبارات، وأيضًا في نفس الوقت عدم استجابتك لعملية الإثارة والاستفزاز تغضبه نفسيًّا ولكن ما يستطيع أن يفعل معك شيء.

- احذر جيدًا من الحراس والمعتقلين.

وقد تكلمنا كثيرًا أنه يجب على الأخ الذي يعمل في العمل السري أن لا يثق أبدًا بالمساجين ولا بالحراس مهما أبدوا من تعاطف، مهما أبدوا من أخوة، مهما أبدوا من كرم معك لا تثق فيهم أبدًا، لا تقل لهم ولا معلومة واحدة، مهما كانت هذه المعلومة صغيرة يجب أن لا تقولها لهم ومهما أبدوا لك من طيبة وحسن خلق وغير ذلك؛ لأن معظم هؤلاء هم استخبارات ودورهم في عملية التحقيق هو هذا، هذا هو شغلهم، شغله هذا الخبيث أن يكون إنسانًا طيبًا معك، هذا دوره، كما أن دور الآخر هو أن يضربك ويهينك فهذا دوره أن يضحك بوجهك ويبشّ ويتعامل معك بأخلاق ومعاملة حسنة، خُلق ووُجد في هذا العمل من أجل هذا، فلا تغتر بهذه البسمات ولا تلك الضحكات ولا ذلك الأسلوب الحسن ولا كأس الشاي ولا ذاك الطعام ولا ذاك الملبس الذي يقدمه لك، يجب أن تعرف بأن هذا دور من الأدوار الموكل بها هذا الإنسان فلا تثق فيه أبدًا، على طول الطريق لا تثق، منذ أن تدخل إلى أن تخرج لا تثق في أحد داخل السجن.

- لا تجب على الأسئلة الملقاة عليك بسرعة بل فكر أولًا.

لا تجب مباشرة على السؤال عندما يلقى عليك ولكن فكر، ولكن أيضًا يجب أن تعرف أن عدو الله عز وجل لن يترك لك فرصة التفكير، ولكن هناك أمور تقوم بها حتى لا تغضب هذا الخبيث المحقق عليك فمثلًا أن تقول له: "سبق وأن قلت لك الجواب، سبق وأن أجبتك عن هذا السؤال"، أو تخرج من الموضوع وتطلب مثلًا كوب ماء أو غير ذلك أو مثلًا تستنكر فهمك للسؤال تقول له: "أنا لا أفهم ما تقول"، أو: "لا أفهم عليك السؤال، أعد السؤال لو سمحت"، أو غير ذلك.. هناك الكثير من الحيل والأمور قد تقوم باستخدامها من أجل أن لا تثيره هو وبالتالي أيضًا تأخذ فرصة لعملية التفكير قبل الإجابة على السؤال.

- لمقاومة غسيل المخ يجب إشغال الوقت بالذكر والدعاء والتلاوة والصلاة وعدم ترديد ما يقال لك.

لأن الطواغيت في كثير من الأوقات يقومون بعملية غسيل الدماغ، غسيل المخ، فأنت كيف تستطيع أن

تقضي على هذا الأمر؟ بعملية التلاوة والذكر والدعاء وأيضًا عدم ترديد ما يقال لك دائمًا. هو كل الوقت سيقوم بعملية إلقاء بعض الكلام عليك حتى يعمل لك فورمات لدماغك ثم بعد ذلك يقنعك بكل ما يقوله.

وبذلك نكون قد انتهينا من موضوع الاستجواب، ونسأل الله عز وجل أن يتقبل من الجميع ويحفظ جميع إخواننا من الأسر.

وأيضًا أريد أن أنبه إلى أمر وهو أن كثيرًا من هذه الأساليب التي ذكرناها في عملية التحقيق لا نستخدمها نحن المجاهدين في عملية انتزاع المعلومات، بل هي من أساليب الطواغيت والمرتدين وأعوانهم يستخدمونها في نزع المعلومات من المجاهدين وغيرهم، ونحن الذي يحكمنا ويضبط أفعالنا لا شك الشرع، فما أباحه لنا الشرع لنا فعلناه وما سوى ذلك فنتوقف، لذلك يجب أن نتنبه لهذا الأمر جيدًا.

وجزاكم الله خيرًا.

Warning Site Contains Very graphic material
We are Focused On Civil Rights Constitutional Rights , Human Rights , Environmental issues and Native American Rights.Climate Change
World News Freedom Coalition ( Grass Roots ) News . Our News Agency started in 2013 and is still growing to serve the needs of our coalition.

Understanding Freedom News Net Work : We are building a net work covering all view's and stories from around the world. Not being controlled by any one.
Everyone has a right to have a voice, everyone need's to be able to voice how they feel. Covering the new's from all side's, that is Freedom. With out understanding , we will never have peace in the world.